كوندوليزا رايس
رد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أمس السبت بقوة على انتقادات مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس لسياسة فنزويلا قائلا إنها "أمية حقيقية".

وقال شافيز أثناء احتفال في كراكاس إنه اقترح على الرئيس الكوبي فيدل كاسترو أن يرسل إلى كوندوليزا رايس كتب برنامج "مهمة روبنسون" لمحو الأمية الذي تنفذه الحكومة الفنزويلية بمساعدة كوبا حتى "تتعلم (رايس) احترام كرامة الشعوب".

وكانت رايس انتقدت يوم الجمعة الماضي في ندوة صحفية بواشنطن سياسة الرئيس الفنزويلي وأخذت عليه إقامة علاقات جيدة مع نظام كاسترو، مدعية أن فنزويلا "تضطلع بأدوار ليست إيجابية جدا". ولامت رايس شافيز لسعيه إلى "عرقلة إجراء استفتاء تطالب به المعارضة الفنزويلية لإقالته".

وعلق الرئيس الفنزويلي قائلا إن مستشارة بوش "أطلقت مدفعيتها على شعبنا بالقول إن على شافيز ألا يعارض إجراء استفتاء". وتساءل "لماذا لم تبد رايس قلقا على العملية الانتخابية المشكوك فيها التي أوصلت بوش إلى البيت الأبيض؟".

من جانبه انتقد نائب الرئيس الفنزويلي خوسيه رانغل تصريحات رايس ووصفها بأنها من "مخلفات" فترة الحرب الباردة، قائلا إن لدى البيت الأبيض "مستشارين لا تتوافر لديهم أدنى درجات القدرة على التحليل والمعلومات عن الحقائق الجديدة" لأميركا الجنوبية.

وقد ظهر الخلاف بين كراكاس وواشنطن في وقت تبدأ فيه يوم الاثنين المقبل في مونتيري شمال المكسيك قمة الدول الأميركية التي سيشارك فيها على مدى يومين 34 رئيس دولة وحكومة.

واتهم شافيز المسؤولين الأميركيين بالسعي إلى إفشال القمة لأنهم بدؤوا في الأيام الأخيرة "بتوجيه جميع مدافعهم إلى حكومات أولئك الذين يعتبرونهم جيرانا لهم"، مؤكدا أن على واشنطن أن تعي أن زمن الحكومات الجبانة التي تدور في فلكها قد ولى.

المصدر : الفرنسية