ولاية نيجيرية تحظر جماعة إسلامية
آخر تحديث: 2004/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/10 هـ

ولاية نيجيرية تحظر جماعة إسلامية

نيجيري يقف أمام مسجد حرق أثناء اضطرابات طائفية بنيجيريا (رويترز-أرشيف)

حظر حاكم ولاية بوسط نيجيريا جماعة إسلامية بارزة "لإثارتها مشاعر الاستياء الديني" بعد غارة كبيرة على من وصفتهم حكومته بالمتطرفين في وقت سابق من الشهر الماضي.

ويعد هذا أحدث تحرك في موجة عداء متزايدة بين الجماعات الإسلامية وسلطات الولاية التي يهيمن عليها المسيحيون حيث قتل ألف شخص في اضطرابات طائفية قبل عامين بمدينة جوس.

وفي إعلان بثه التلفزيون والإذاعة ذكر جوشوا داري حاكم ولاية بلاتو أنه لن يعترف بعد الآن بجماعة "مجلس العلماء" واتهمها بتكدير الأمن والسلام.

واقتحمت قوات الجيش والشرطة مجمعا يضم مئات المسلمين في الساعات الأولى من يوم 18 ديسمبر/ كانون الأول الماضي للبحث عن أعضاء في في الجماعة. وقتل أربعة أشخاص كما أصيب ثمانية آخرون في الغارة التي أدت إلى اعتقال 120 شخصا رغم أن حوالي 80 منهم أفرج عنهم في وقت لاحق.

وتلقي السلطات باللوم على هذه الجماعة في تدبير اضطرابات دينية في شمال نيجيريا في الثمانينيات. وكانت جوس التي تقطنها غالبية من المسيحيين ولكن بها أقلية لا يستهان بها من المسلمين مسرحا لأحداث شغب عام 2001 أودت بحياة 1000 شخص.

وبعد الغارة مباشرة اتهم مجلس العلماء الولاية باضطهاد المسلمين وطالب بالتعويض. كما اتهم الولاية "بالقتل الوحشي والعشوائي وتشويه الأعضاء واحتجاز المواطنين الأبرياء والقبض عليهم".

وينقسم سكان نيجيريا البالغ عددهم 130 مليون نسمة بالتساوي بين المسلمين والمسيحيين. ولقي 1000 شخص على الأقل حتفهم في قتال عرقي وديني منذ انتهاء الحكم العسكري في عام 1999.

وكانت نيجيريا من بين ست دول أشار إليها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في خطاب له في فبراير/ شباط العام الماضي باعتبارها هدفا لحركته، ولكن لم يتم الكشف عن أي خلايا للقاعدة في هذه الدولة.

المصدر : رويترز