واشنطن تجاهلت تحذيرات بشأن تداعيات حرب العراق
آخر تحديث: 2003/9/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/14 هـ

واشنطن تجاهلت تحذيرات بشأن تداعيات حرب العراق

قوات أميركية في العراق (أرشيف)
ذكرت صحيفة واشنطن بوست اليوم أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ووكالات استخبارات أميركية أخرى حذرت الحكومة قبل التدخل في العراق من أن مرحلة ما بعد الحرب ستكون أصعب من النزاع نفسه وأن مقاومة الاحتلال ستكون قوية.

وقال مسؤولون من الكونغرس والإدارة الأميركية للصحيفة طالبين عدم كشف هوياتهم إن سيناريوهات ما بعد الحرب التي أعدتها وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) والوكالات التابعة للبنتاغون ووزارة الخارجية كانت أكثر تشاؤما من التصريحات التي أدلى بها كبار مسؤولي وزارة الدفاع قبل الحرب.

وأشار مسؤول كبير من الإدارة الأميركية إلى أن "تقارير أجهزة الاستخبارات أشارت في وقت ما إلى احتمالات المضايقات" مضيفا أن" التقارير قد كتبت لكن لا نعلم إذا ما كانت قد قرئت".

وأوضح مصدر من الكونغرس أن مخاطر ما بعد الحرب التي أشارت إليها أجهزة الاستخبارات تشتمل خصوصا على إمكانية "لجوء العراقيين على الأرجح إلى عرقلة العمل والمقاومة والمعارضة المسلحة إذا تولد لديهم الانطباع بأن هناك مساعي لجعلهم تابعين للولايات المتحدة والدول الغربية".

وقال مسؤول في أجهزة الاستخبارات إن الـ (CAI) اعتبرت أن عناصر الحرس الجمهوري في نظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وحزب البعث قرروا مواصلة المقاومة بعد الحرب. وأكد "أنهم تلقوا تعليمات في حال إطاحة النظام".

واستنادا إلى التوقعات المتشائمة لمرحلة ما بعد الحرب قال رئيس أركان سلاح البر في تلك الحقبة الجنرال أريك شنسيكي في فبراير/ شباط الماضي أمام مجلس الشيوخ إنه سيكون من الضروري نشر مئات آلاف الجنود لإرساء الاستقرار في العراق بعد الحرب. لكن مساعد وزير الدفاع بول وولفوفيتز رفض آنذاك هذا التقدير ووصفه بأنه "خاطئ تماما".

ويبلغ عدد قوات التحالف الموجودة في العراق تحت قيادة أميركية والذي يواجه ميدانيا صعوبات جمة حاليا حوالي 156700 عنصر بينهم 130 ألف جندي أميركي.

المصدر : الفرنسية