أبو بكر باعشير أثناء اصطحابه لقاعة المحكمة (الفرنسية - أرشيف)
أعلن الادعاء العام في إندونيسيا اعتزامه استئناف الحكم الذي صدر الأسبوع الماضي بسجن الزعيم الإسلامي أبو بكر باعشير لأربع سنوات بتهمة التحريض.

وأشار متحدث باسم مكتب المدعي العام إلى أن طلب الاستئناف سيركز على اتهام باعشير بقيادة الجماعة الإسلامية المشتبه بتورطها في تنفيذ سلسلة من الهجمات بدول جنوب شرق آسيا. وكانت المحكمة قد أسقطت تلك التهمة. كما كان باعشير قد رفض الحكم بسجنه وأعلن اعتزامه التقدم بطلب لاستئنافه.

من جهة أخرى دافع باعشير عن الزعيم المفترض لتنظيم القاعدة في جنوب شرق آسيا المعروف باسم حنبلي وقال إنه رجل طيب ولكنه ربما يكون كثير الحماسة.

وتم توقيف حنبلي الذي يوصف أيضا بأنه أحد قياديي الجماعة الإسلامية في تايلند الشهر الماضي وتعتقله الولايات المتحدة حاليا في مكان لم يكشف عنه.

وتتهم إندونيسيا حنبلي بالمشاركة في 39 "عملا إرهابيا" وقعت في ثماني مدن إندونيسية منذ أغسطس/ آب 2000 وحتى تفجيرات بالي العام الماضي. كما يتهم مسؤولون حنبلي بأنه صلة الوصل بين تنظيم القاعدة وتنظيم الجماعة الإسلامية في المنطقة الآسيوية.

وأشاد باعشير حنبلي لمساهمته في توفير المساعدات الإنسانية الكبيرة للمسلمين أثناء المواجهات مع المسيحيين في أمبون التي تقع في جزيرة الملوك. وأدت تلك المواجهات التي وقعت ما بين عامي 1999 و2002 إلى مقتل أكثر من 5 آلاف شخص.

المصدر : وكالات