قمة أفريقية إقليمية لبحث الوضع في بوروندي
آخر تحديث: 2003/9/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/12 هـ

قمة أفريقية إقليمية لبحث الوضع في بوروندي

رئيس بوروندي (يسار) وزعيم أكبر حركة تمرد في البلاد (يمين) خلال مفاوضات بجنوب أفريقيا (الفرنسية)
من المنتظر أن يجتمع قادة أفارقة في العاصمة التنزانية دار السلام يوم الأحد المقبل 14 سبتمبر/ أيلول الحالي لمناقشة صيغة لتقاسم السلطة بين الحكومة والمتمردين في بوروندي.

وتأتي هذه القمة الإقليمية في أعقاب محادثات جرت الشهر الماضي بين رئيس بوروندي دوميسيان ندايزيي وزعيم قوات الدفاع عن الديمقراطية (حركة التمرد الرئيسية) بيير نكورونزيزا التي يعتقد أنها أحرزت بعض التقدم بشأن مقترحات تقاسم السلطة.

وقال المتحدث باسم الرئيس البوروندي إن محادثات تمهيدية ستسبق اجتماع دار السلام الذي كان من المقرر عقده في أغسطس/ آب إلا أنه تأخر نتيجة الإعداد لمحادثات تجارية إقليمية.

وأضاف المتحدث أن الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني دعا كلا من ندايزيي ونكورونزيزا إلى المشاركة في اجتماع تمهيدي لتقييم ما تحقق من خطوات في محادثات السلام بينهما.

وكانت جنوب أفريقيا قد توسطت في محادثات السلام التي تهدف إلى دعم الوعود التي قدمها الطرفان للالتزام باتفاق الهدنة الموقع العام الماضي ولا زال حبرا على ورق.

ويواجه ملف السلام في بوروندي عدة تحديات من بينها رفض قوات الدفاع عن الديمقراطية -ثاني حركة تمرد في البلاد- الدخول في مفاوضات مع الحكومة الانتقالية الحالية.

وقد أسفرت الحرب الأهلية في بوروندي بين جماعات المتمردين من الهوتو وأقلية التوتسي المهيمنة سياسيا والتي انطلقت شرارتها عام 1993 عن مقتل ما يقدر بنحو 300 ألف.

المصدر : رويترز