هجمات سبتمبر مؤامرة لتبرير غزو العراق
آخر تحديث: 2003/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/10 هـ

هجمات سبتمبر مؤامرة لتبرير غزو العراق

وزير بريطاني يقول إن واشنطن استعملت هجمات 11 سبتمبر 2001 غطاء للهيمنة على العالم (رويترز- أرشيف)
قال وزير بريطاني سابق اليوم السبت إن الولايات المتحدة تعمدت ألا تفعل شيئا لإجهاض هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 التي كانت على معرفة مسبقة بها وذلك لكي تستعملها ذريعة لتعزيز سعيها للهيمنة على العالم.

وقال مايكل ميتشر وزير البيئة السابق في حكومة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في مقالة نشرتها صحيفة "الغارديان" إن الحرب التي تشنها واشنطن ضد الإرهاب تستخدم كغطاء زائف لتحقيق أهداف أميركية سياسية إستراتيجية أوسع نطاقا.

وأضاف ميتشر أن الحرب العالمية على الإرهاب تحمل سمات خرافة سياسية تم الترويج لها لتمهيد الطريق أمام أجندة مختلفة كليا تتمثل في سعي الولايات المتحدة إلى الهيمنة على العالم عبر السيطرة على إمدادات النفط المطلوبة.

وقال ميتشر إن هجمات 11 سبتمبر/ أيلول خلقت سياقا لمهاجمة أفغانستان وقال إن الولايات المتحدة كانت تنوي فرض السيطرة العسكرية على منطقة الخليج سواء كان صدام حسين على رأس السلطة في العراق أم لا.

وقال ميتشر إن تقريرا للمخابرات حذر في 1999 من أن مفجرين انتحاريين من القاعدة ربما يهاجمون بطائرة محملة بالمتفجرات البنتاغون أو مقر وكالة المخابرات الأميركية أو البيت الأبيض.

وقد أعربت السفارة الأميركية في بريطانيا عن بالغ استيائها من وجهات نظر ميتشر، قائلة إن مزاعمه الخيالية خاصة ادعاءه أن الحكومة الأميركية تعمدت ألا تفعل شيئا في هجمات سبتمبر أمر بشع.

من جهته، تبرم مكتب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من تصريحات ميتشر قائلا إن رئيس الوزراء قد رد على أولئك الذين يقولون إن النفط كان وراء الحرب على العراق.

وكان ميتشر قد استقال من وزارة البيئة في يونيو/ حزيران الماضي بعدما شغل المنصب ستة أعوام.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: