مفاعل بوشهر النووي في إيران (رويترز)
أكدت وزارة الطاقة الذرية الروسية أن موسكو وطهران أخفقتا في التوصل إلى اتفاق هام كان يمكن أن يؤدي إلى إطلاق أول مفاعل نووي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وقال مسؤول في الوزارة إن الجانبين أجريا محادثات أمس الجمعة في العاصمة الروسية بشأن مشروع مفاعل بوشهر الإيراني للطاقة إلا أنهما أخفقا في التوصل إلى اتفاق بشأن موعد لتوقيع الاتفاق المثير للجدل، ومضى المسؤول يقول "المحادثات حول هذه النقطة ستستأنف في المستقبل القريب".

ونقطة الخلاف الرئيسية في المفاوضات هي مسألة إعادة الوقود النووي المستنفد من المفاعل الإيراني إلى روسيا، وتقول موسكو إن التوقيع على اتفاق بشأن إعادة الوقود النووي المستنفد هو شرط مسبق لبدء تسليم وقود جديد.

وكانت روسيا وإيران تخططان في البداية للتوقيع على اتفاق تقوم موسكو بموجبه بتزويد مفاعل بوشهر الذي تساعد روسيا في بنائه بجنوب إيران بالوقود، وبالمقابل توافق طهران على إعادة كافة الوقود المستخدم في المفاعل لروسيا لإعادة معالجته.

وتخشى الولايات المتحدة وإسرائيل من أن يساعد مفاعل بوشهر إيران على تطوير برنامج للأسلحة النووية وتمارسان الضغط على روسيا لعدم توقيع الاتفاق المذكور مع إيران ما لم تسمح بفتح مواقعها النووية أمام المفتشين الدوليين.

وفي ما يبدو أنه استجابة لهذه الضغوط أعلنت روسيا الأسبوع الماضي عن تأخير اتفاق بوشهر، وكان المتحدث باسم وزارة الطاقة الذرية الروسية ألكسندر أغابوف ألمح إلى أن البروتوكول الجديد مع إيران قد لا يوقع لعدة أشهر وحمل إيران مسؤولية التأخير.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية