سيلفيو برلسكوني
هاجم رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني الذي تجرى معه تحقيقات بشأن اتهامات بالفساد, القضاة الإيطاليين واتهمهم بالجنون وقال إنهم لا يرقون إلى مرتبة البشر.

وهاجم برلسكوني في مقابلة مع مجلة "سبيكتيتور" البريطانية اليمينية المحققين الإيطاليين قائلا إنه لا يمكن مقارنتهم بالجنس البشري.

واعتبر برلسكوني في المقابلة أن "القيام بعملهم يتطلب الإصابة بالاضطراب العقلي والنفسي". وأضاف "إذا كانوا يمارسون هذا العمل فإن ذلك لأنهم يختلفون عن الجنس البشري".

وبرلسكوني ملياردير من أقطاب الإعلام انتقل للعمل السياسي منذ أكثر من عشر سنوات ويجرى التحقيق معه لاتهامه بتقديم رشى لقضاة للفوز بحكم قضائي في معركة لشراء حصة سيطرة بإحدى الشركات عام 1985. لكنه ينكر التهم الموجهة إليه ويقول إن المحققين يشنون عليه حملة لأغراض سياسية.

وفي يونيو/حزيران الماضي وافق البرلمان الإيطالي على قرار يمنح حصانة قضائية لأكبر خمسة مسؤولين إيطاليين مما أدى إلى تجميد كل القضايا ضد برلسكوني على الرغم من استمرار التحقيقات. وكانت هناك مخاوف من أن تؤدي إدانته إلى وقوع أزمة دستورية حيث ستضع السلطة القضائية في مواجهة مع رئيس الوزراء.

كما أن لهذه القضية تداعيات دولية لأن بالإمكان صدور الحكم أثناء تولي إيطاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي من يوليو/ تموز إلى ديسمبر/كانون الأول. وكان سيزار بريفيتي صديق برلسكوني وحليفه السياسي قد أدين في وقت سابق من هذا العام بتهمة الكسب غير المشروع في قضية مماثلة مما زاد الضغوط على رئيس الوزراء. وأدين بريفيتي في تهم فساد في قضيتين منفصلتين، وصدر عليه حكم بالسجن 11 عاما، لكنه استأنف الحكم.

وخلال الأشهر القليلة الماضية شن برلسكوني حملة ضد القضاة الإيطاليين ويقول إنهم يتصيدون الأخطاء له ولشركائه.

المصدر : وكالات