تحذير أميركي من هجمات جديدة للقاعدة
آخر تحديث: 2003/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/10 هـ

تحذير أميركي من هجمات جديدة للقاعدة

مع اقتراب الذكرى الثانية لهجمات سبتمبر تزداد مخاوف الأميركيين (أرشيف)
أصدرت وزارة الأمن الداخلي الأميركية بيانا حذرت فيه من خطر وقوع هجمات جديدة لتنظيم القاعدة في الولايات المتحدة وضد المصالح الأميركية في العالم.

ولم يشر البيان إلى معلومات محددة عن أهداف أو توقيت معين لتنفيذ هذه الهجمات. لكنه أكد أن مستوى الإنذار مازال مرتفعا (أصفر- مرتفع)، موضحا أن التحذير يستند إلى مجموعة من المعلومات أعطتها مختلف الوكالات الأميركية المعنية.

وأعربت الوزارة عن قلقها مما وصفتها بجهود القاعدة المستمرة للتخطيط لهجمات ضد الولايات المتحدة والمصالح الأميركية في الخارج. وأكدت أن الهدف الأول للقاعدة هو شن هجمات متزامنة ضد مصالح أميركية.

ويأتي التحذير الجديد قبل بضعة أيام من إحياء الذكرى الثانية لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.

ومنذ عامين دأبت السلطات الأميركية بانتظام على التحذير من احتمال وقوع هجمات ضد الأميركيين ووضعت نظاما للإنذار بالألوان على خمس مستويات لإعلام المواطنين من دون أن يتجاوز حتى الآن المستوى الرابع وهو (برتقالي -عال جدا).

ويتزامن التحذير الأخير مع اعتراف مساعد المدير التنفيذي لشؤون مكافحة الإرهاب ومكافحة التجسس في مكتب التحقيقات الفدرالي لاري ميفورد بوجود أعضاء من القاعدة على الأراضي الأميركية، ولكن وصف هذا الوجود بأنه غير مكثف.

نظام الإنذار بالألوان
وقال ميفورد بالرغم من أن تنظيم القاعدة تعرض لعدة انتكاسات فإنه تنظيم مرن للغاية وأضاف "لديهم القدرة على التغيير والتكيف مع بيئتهم وأعتقد أن هذا هو ما نراه اليوم".

وأوضح ميفورد أن الشخص الذي يعمل بمفرده ولا يبلغ أحدا بخططه يمثل صعوبة في اعتقاله ولذلك يظل محور تركيز مكتب التحقيقات. لكنه استطرد قائلا للصحفيين إن "مبعث القلق الأكبر هي الجماعات الإرهابية المنظمة مثل القاعدة، القاعدة تظل مصدر قلقنا رقم 1".

وأشار إلى أنه رغم أن مكتب التحقيقات أجرى عددا من التحسينات خلال العامين المنصرمين بهدف الحيلولة دون وقوع هجمات ولكنه أوضح أن الخطر مازال قائما.

المصدر : وكالات