متهم في هجمات بالي يعترف بالإرهاب ويهاجم بوش
آخر تحديث: 2003/9/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/8 هـ

متهم في هجمات بالي يعترف بالإرهاب ويهاجم بوش

المتهم علي آمرون (رويترز)
قال أحد المتهمين في تفجيرات بالي والمعروف باسم مخلص أمام المحكمة اليوم في جاكرتا إن على العالم أن يحترس من الرئيس الأميركي جورج بوش وحلفاء واشنطن واصفا إياهم بالإرهابيين الكبار.

يأتي هذا الإعلان بعد يوم واحد من تصريحات حمزة حاز نائب الرئيسة الإندونيسية الذي قال إن الولايات المتحدة هي ملك الإرهاب، وذلك في تعليق له على دور جاكرتا في التعاون الدولي من أجل الحرب على ما يسمى الإرهاب.

ووصف مخلص نفسه بأنه ليس سوى إرهابي صغير مقارنة بالإرهابيين الكبار من أمثال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

وأضاف أنه إذا ما سمح لهؤلاء بالاستمرار في سياستهم فإنهم لا محالة سيستخدمون في أي حرب مستقبلية السلاح النووي. وكان مخلص قد تراجع عن المعلومات السابقة التي قدمها للشرطة عن دوره في التفجيرات وأكد أنها انتزعت منه بالإكراه.

ووجه الادعاء الإندونيسي لمخلص المسؤولية بشكل عام عن التفجيرات التي أدت إلى مصرع 202 شخص غالبيتهم من السياح الأستراليين. ويتوقع أن تصدر المحكمة في الأسابيع القادمة الحكم.

وفي سياق متصل طلب المدعون الإندونيسيون عقوبة السجن 20 عاما لعلي آمرون أحد المتهمين في هجمات بالي التي وقعت في أكتوبر/ تشرين الأول 2002.

ويعتبر قرار الاتهام الأكثر رأفة في إطار سلسلة محاكمات بحق منفذي هذا الهجوم الذي نسب إلى الجماعة الإسلامية المشتبه بعلاقتها مع القاعدة.

وآمرون هو الشخص الوحيد من الذين حوكموا الذي عبر عن ندمه حتى الآن حيث قدم اعتذاراته لعائلات وأصدقاء الضحايا. وكان قد حكم على أمروزي المتهم الأول وهو الشقيق الثالث لعلي آمرون ومخلص بالإعدام.

كما طلب الادعاء عقوبتي الإعدام لاثنين من أبرز المشتبه بهم هما الإمام سامو درا ومخلص، وكان قد أوقف 30 شخصا على ذمة التحقيقات بهجمات بالي.

المصدر : رويترز