جماعة كولومبية متمردة تتبنى خطف ثمانية أجانب
آخر تحديث: 2003/9/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/4 هـ

جماعة كولومبية متمردة تتبنى خطف ثمانية أجانب

الرهينة البريطاني الذي تمكن من الفرار من قبضة المتمردين (أرشيف - رويترز)

تبنى متمردو جيش التحرير الوطني الكولومبي عملية خطف ثمانية أجانب يوم 12 سبتمبر/ أيلول الجاري شمال البلاد. ودعا المتمردون في بيان نشر على موقعهم على الإنترنت مساء أمس الحكومة إلى مفاوضات للإفراج عنهم، مؤكدين استعدادهم للحوار لحل القضية.

وأوضح المتمردون اليساريون أن عمليتهم تهدف للكشف "للبلاد والعالم" عن الأوضاع السيئة التي يعيشها سكان منطقة سيرا نيفادا -التي شهدت عملية الاختطاف- بسبب عمليات الفصائل اليمينية شبه العسكرية والجيش.

وكانت الحكومة الكولومبية اتهمت هذه الحركة بخطف الأجانب الثمانية -وهم أربعة إسرائيليين وبريطانيان وألمانية وإسباني- بعد أن نفى متمردو القوات المسلحة الثورية الكولومبية التي تحتجز عددا من المدنيين والسياسيين تورطهم في العملية.

ويقوم الجيش الكولومبي بعملية بحث واسعة منذ أسبوعين في سلسلة جبال سيرا نيفادا التي تبعد نحو 950 كلم شمال العاصمة بوغوتا. وكان الثمانية خطفوا في موقع أثري بالمنطقة. وقد نجح أحد البريطانيين ويدعى ماتيو سكوت في الفرار وعثر عليه هنود بعد مسيرة استمرت 12 ساعة في الأدغال.

ويضم جيش التحرير الوطني الكولومبي 4500 مقاتل. يذكر أن الحرب الأهلية في كولومبيا أسفرت عن سقوط أكثر من 200 ألف قتيل منذ اندلاعها عام 1964 في البلاد التي تشهد معدل خطف ثلاثة آلاف مدني سنويا.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: