البرادعي أكد أن عمليات التفتيش القادمة ستكون حاسمة (أرشيف - رويترز)
صرح المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي بأن فريقا من الوكالة سيبدأ الخميس المقبل عمليات تفتيش حاسمة في إيران للتحقق مما إذا كانت طهران تقوم بشكل سري بتطوير منشآتها النووية.

وأضاف البرادعي في مؤتمر صحفي أن الفريق سيتوجه غدا الأربعاء إلى طهران. وقال إن الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة لتقييم مستوى التعاون والشفافية لدى السلطات الإيرانية في التعامل مع الوكالة.

وأشار البرادعي إلى أن عمليات التفتيش ستحدد أيضا طبيعة ومدى برنامج التخصيب النووي الإيراني. وقال إنه إذا لم يحصل على تعاون كامل وغير محدود من إيران فلن يكون بوسعه التأكد من عدم امتلاك طهران برنامجا سريا لتطوير الأسلحة النووية.

وكانت إيران قد أعلنت أمس أنها ستفرض قيودا على زيارة مفتشي الوكالة الدولية إلى المنشآت النووية. ويأتي ذلك قبل حلول المهلة التي حددتها الوكالة لطهران حتى 31 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل لتثبت أنها لا تطور سرا برنامجا للتسلح النووي.

وتتعرض إيران لضغوط دولية متزايدة تقودها الولايات المتحدة للتوقيع على البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي للسماح بتفتيش مفاجئ لمنشآتها النووية.

وأعلنت واشنطن أنها تؤيد اللجوء إلى مجلس الأمن إذا لم تلتزم إيران بالمطالب الدولية فيما يتعلق ببرنامجها النووي كما جدد الاتحاد الأوروبي تهديداته بإعادة النظر في علاقاته مع طهران إذا لم تقدم الضمانات التي تطالب بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

المصدر : وكالات