الأمم المتحدة تنتقد الجدار العازل
آخر تحديث: 2003/9/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/5 هـ

الأمم المتحدة تنتقد الجدار العازل

إسرائيل شرعت في إقامة الجدار في مخالفة واضحة للقانون الدولي
أفاد تقرير للأمم المتحدة نشر الثلاثاء في جنيف بأن قيام إسرائيل ببناء الجدار العازل على طول الضفة الغربية سينطوي على ضم قسم من الأراضي الفلسطينية وهو ما يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة.

وأشار التقرير وهو عبارة عن وثيقة أعدها جون دوغارد مقرر الأمم المتحدة الخاص حول حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، إلى أن الجدار العازل سيؤدي إلى اقتطاع أقسام كبرى من الضفة الغربية بينها مستوطنات يهودية أقيمت في الضفة الغربية بالأراضي الفلسطينية.

وأضاف التقرير أن ضما من هذا النوع يعتبر غزوا بموجب القانون الدولي ويحظره ميثاق الأمم المتحدة ومعاهدة جنيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنيين في زمن الحرب.

وقال جون دوغارد "آن الأوان لاعتبار الجدار بمثابة عمل ضم غير شرعي مثل ضم القدس الشرقية ومرتفعات الجولان من قبل إسرائيل الذي شجب على أنه غير شرعي".

ونبه إلى أن المجموعة الدولية يجب أن لا تعترف بأي شكل من الأشكال بسيطرة إسرائيل على الأراضي الفلسطينية التي ستضم عبر الجدار، وخلص إلى أن الوقائع تشير بقوة إلى أن إسرائيل مصممة على خلق وضع ميداني يعادل ضما بحكم الأمر الواقع.

ويأتي نشر هذا التقرير في وقت تجتمع فيه الحكومة الإسرائيلية الأربعاء لتحديد القسم المقبل من الجدار الذي تعتبر إسرائيل أنه يشكل حماية من العمليات الفدائية.

وجاء الاستيلاء على القدس الشرقية وهضبة الجولان السورية بعد انتصار إسرائيل في حرب 1967 الأمر الذي أدانه مجلس الأمن الدولي.

المصدر : وكالات