متظاهرون يحرقون علم بريطانيا أمام سفارتها في طهران (رويترز)
أغلقت بريطانيا بعثتها الدبلوماسية في إيران ظهر اليوم بعد تعرضها لإطلاق نار لم يسفر عن إصابات.

وقال متحدث باسم السفارة إن حوالي خمسة أعيرة نارية أطلقت على المبنى الرئيسي للسفارة في شارع الفردوسي بالعاصمة طهران وأضاف أن السفارة أغلقت حتى أشعار آخر.

وأكد المتحدث نفسه أن السفارة تجري اتصالات وثيقة مع السلطات الإيرانية دون أن يدلي بأي تعليق آخر. وفي لندن أكد متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية أن رصاصات أطلقت من الشارع أصابت مكاتب في الطابقين الأول والثاني من المبنى.

وكانت السفارة البريطانية في طهران هدفا لهجمات وتظاهرات خلال الحرب ضد العراق التي شاركت فيها بريطانيا إلى جانب الولايات المتحدة. وأحرق بعض المتظاهرين أعلاما بريطانية وأميركية وإسرائيلية أمام السفارة وطالبوا بطرد السفير ريتشارد دالتون.

استدعاء السفير
وفي السياق نفسه استدعت الجمهورية الإسلامية الإيرانية سفيرها في لندن مرتضى سرمدي للتشاور بعد قرار محكمة بريطانية بتوقيف هادي سليمان بور السفير الإيراني السابق المطلوب للأرجنتين.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن سرمدي موجود حاليا في طهران لإجراء "بعض المشاورات" دون أن يحدد الفترة التي سيمكثها في إيران. ونفت الخارجية البريطانية أن يكون لهذا الاستدعاء أي علاقة بخفض مستوى العلاقة بين البلدين، دون أن يدلي بتعليقات إضافية.

ونقلت صحيفة ذي غارديان عن مصدر دبلوماسي في لندن قوله إن السفير الإيراني غادر لندن رسميا الاثنين الماضي للتشاور مع مسؤولية بعد أن التقى بوزير الخارجية البريطاني جاك سترو. لكن المصدر نفسه أفاد أن سرمدي "قد لا يعود" إلى لندن بعدما فشل في التوصل إلى تسوية مع سترو بشأن اعتقال سفير إيران السابق في الأرجنتين هادي سليمان بور.

وكانت الشرطة البريطانية قد أوقفت سفير إيران السابق لدى الأرجنتين في 21 أغسطس/ آب بموجب مذكرة صادرة عن الأرجنتين بتهمة تفجير المركز اليهودي في بيونس آيرس عام 1994 الذي أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة 200 آخرين.

ورفضت محكمة بريطانية دفع كفالة لإطلاق سراحه من السجن للمرة الثانية. وتقول إيران إن القضية تحرك سياسي لا يستند إلى أساس قانوني. ووعدت باتخاذ إجراء قوي وحذرت بريطانيا من أن المسألة ستؤثر على العلاقات الثنائية بين البلدين. وتطالب الصحف الإيرانية بطرد السفير البريطاني من طهران.

المصدر : وكالات