بابادوبولس يحمل تركيا مسؤولية فشل الوحدة
ألقى الرئيس القبرصي تاسوس بابادوبولس اللوم على تركيا في الإخفاق في تحقيق تقدم جديد في خطة إعادة توحيد الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط.

وحمل بابادوبولس تركيا مسؤولية فشل مبادرة السلام بوساطة الأمم المتحدة قائلا "وجهة نظري أن كل القرارات المتعلقة بقبرص تتخذها أنقرة, بما في ذلك من سيمثل الطائفة القبرصية التركية في المحادثات".

وأضاف في مؤتمر صحفي أنه يتعين خسارة زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش في الانتخابات العامة يوم 14 ديسمبر/ كانون الأول حتى يكون هناك أمل في إنجاح مبادرة السلام.

وأكد بابادوبولس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن "الغالبية الساحقة من القبارصة الأتراك" يؤيدون توحيد قبرص والانضمام إلى الاتحاد الأوروبي العام القادم.

وكان دنكطاش قد قال الأسبوع الماضي إنه واثق من أن الناخبين القبارصة الأتراك يؤيدون رفضه لخطة السلام على الرغم من الانتقاد الدولي الواسع لموقفه.

وقد قسمت قبرص على أسس عرقية منذ 1974 عندما غزت تركيا الثلث الشمالي من الجزيرة إثر انقلاب عسكري قام به القبارصة اليونان وأيده المجلس العسكري في اليونان آنذاك.

وتركيا هي البلد الوحيد الذي يعترف بالدولة الصغيرة التي أعلنها دنكطاش من جانب واحد في شمال قبرص والتي يفصلها عن باقي الجزيرة شريط من الألغام تحرسه قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام.

المصدر : الجزيرة + وكالات