شرطي أفغاني يقف إلى جانب سيارة كانت هدفا لقوات طالبان ضد القوات الأميركية في كابل (أرشيف-رويترز)
قتل مهندس أفغاني يعمل في منظمة غير حكومية وأصيب آخر إصابات خطيرة في هجوم يعتقد أن مقاتلي طالبان نفذوه في جنوبي البلاد، حسب ما أعلن مسؤولون أفغان.

وقال القائد العسكري المحلي غلام ساروار إن الهجوم وهو الأحدث خلال الأسابيع القليلة الماضية الذي يستهدف أفغانا يعملون في منظمات إنسانية، وقع في إقليم هلمند.

وأوضح ساروار أن القتيل يعمل في الرابطة التطوعية لإعادة تأهيل أفغانستان، وأنه قتل عندما هاجم أربعة مسلحين سيارته على الطريق المؤدي إلى مدينة قندهار الجنوبية على بعد نحو 550 كلم من العاصمة كابل، وأضاف أن اثنين من المهاجمين اعتقلا وضبطت معهما وثائق وهاتف يعمل بالأقمار الصناعية.

وقال المتحدث باسم قوة المعاونة الدولية في أفغانستان ديفد سينغ إن سائق العربة أصيب في الهجوم، وصرح بأن الأمم المتحدة لم تحدد بعد المسؤول عن الهجوم في منطقة تنتشر فيها أيضا العصابات، موضحا أن هذا الطريق يستخدمه بكثرة العاملون في مهام إنسانية تقوم بها الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية.

وصعد مقاتلو طالبان هجماتهم في جنوبي أفغانستان خلال الأشهر القليلة الماضية، وقالوا إن موظفي وكالات الإغاثة أهداف مشروعة في معركتهم ضد حكومة كابل والقوات الأميركية في البلاد.

المصدر : رويترز