برودي يواجه انتقادات قاسية بعد تقارير عن مزاعم احتيال
آخر تحديث: 2003/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/30 هـ

برودي يواجه انتقادات قاسية بعد تقارير عن مزاعم احتيال

رومانو برودي
واجه رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي انتقادات قاسية اليوم الخميس من أعضاء البرلمان الأوروبي الذين دعا بعضهم إلى إقالة المسؤولين عن احتيال مزعوم في وكالة الإحصاء الأوروبية.

وقبل بدء جلسة مغلقة للبرلمان الأوروبي بشأن فضيحة وكالة الإحصاءات الأوروبية أعرب زعيم الديمقراطيين الأحرار في البرلمان عن دعوته مجددا إلى استقالة المفوض المسؤول عن الوكالة بيدرو سولبيس إذا ظهر دليل على ارتكاب أخطاء.

وقال جراهام واتسون في مقال في صحيفة "لا ليبر بيلجيك" اليومية البلجيكية "إنه حكم سياسي وليس حكما قانونيا, إذا لم يكن المفوض مذنبا بالضرورة بارتكاب أي انتهاكات فإن الجهل بما يجري مسألة لا يمكن الدفاع عنها".

وأظهرت ثلاثة تقارير نشرت مساء أمس الأربعاء اختفاء ملايين اليورو من خلال تلاعب في الحسابات وعقود وهمية وأموال رشاوى في وكالة الإحصاء الأوروبية.

وشعر برودي ببعض الارتياح من تقارير ذكرت أن معظم اللوم وجه إلى الرئيس السابق لوكالة الإحصاءات الأوروبية الذي أزيح بالفعل من منصبه. لكن التقارير أشارت تحديدا إلى أوجه قصور في المفوضية مما حدا بالبعض إلى الحديث عن أخطاء ترتكب هناك.

وهذه أسوأ أزمة يواجهها برودي منذ توليه منصبه وتعهده بعدم التسامح على الإطلاق مع أي احتيال بعد استقالة مفوض الاتحاد الأوروبي عام 1999 بشأن مزاعم محاباة.

المصدر : رويترز