أفراد من سلاح الجو الإسرائيلي (رويترز)
أعلن 25 طيارا في سلاح الجو الإسرائيلي رفضهم تنفيذ عمليات في الأراضي الفلسطينية, احتجاجا علي الحرب الشاملة التي تشنها إسرائيل على الفلسطينيين.

وأكد مصدر أمني للإذاعة الإسرائيلية أن الطيارين الذين ينتمون إلى الجيش النظامي والاحتياطي أبلغوا قائد سلاح الطيران الإسرائيلي الجنرال دان هالتوز في رسالة برفضهم تنفيذ مهام تشمل عمليات تعقب وقتل في الضفة الغربية وقطاع غزة. وهذه هي المرة الأولى التي يوقع فيها طيارون بجيش الاحتلال الإسرائيلي مثل هذه العريضة.

وأعلنت إسرائيل مؤخرا حربا شاملة على الفلسطينيين -لا سيما عناصر حركة المقاومة الإسلامية (حماس)- في أعقاب عمليات فدائية تبنتها الحركة. وغالبا ما ينفذ هذه العمليات سلاح الجو بواسطة مروحيات قتالية أو في بعض الأحيان طائرات مقاتلة.

وقتلت إسرائيل 12 من نشطاء حركة حماس في هجمات جوية بقطاع غزة منذ عملية القدس الفدائية التي نفذتها حماس يوم 19 أغسطس/ آب الماضي. كما قتل أيضا العديد من الفلسطينيين في الهجمات الصاروخية التي تستخدمها إسرائيل لاغتيال الناشطين والزعماء السياسيين في حركات المقاومة.

ويوجد في إسرائيل جماعة نشطاء يرفضون الخدمة في الأراضي الفلسطينية. ولكن عريضة هؤلاء الطيارين تمثل المرة الأولى التي يحتج فيها طيارون على قرارات قيادتهم.

وكان 52 ضابطا وجنديا من الاحتياط في جيش المشاة الإسرائيلي قد أعلنوا يوم 25 يناير/ كانون الثاني 2002 أنهم سيرفضون القيام بمهمات في الأراضي الفلسطينية.

وكتب هؤلاء الجنود والضباط في عريضة أثارت جدلا كبيرا في إسرائيل "لن نستمر في القتال فيما وراء الخط الأخضر بهدف اضطهاد وطرد وتجويع وإذلال شعب برمته". وحصلت العريضة بعد ذلك على مئات التوقيعات.

المصدر : وكالات