كرزاي يستنجد ببوش على طالبان
قال أحد قادة حركة طالبان الأفغانية إن قادة الحركة اجتمعوا سرا الأسبوع الماضي بزعيم الحركة الملا محمد عمر، وتوعدوا بزيادة الهجمات على الحكومة الأفغانية وعلى قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة.

وقال الملا صابر وهو أحد قادة طالبان ويعرف باسم الملا مؤمن في اتصال هاتفي من مكان لم يعلن عنه مع رويترز إن الملا عمر بدا مسرورا بالهجمات التي قامت بها طالبان مؤخرا.

وصرح صابر بأن الملا عمر حث في الاجتماع الذي عقده يوم 17 سبتمبر/ أيلول في مكان لم يفصح عنه في جنوب أفغانستان مع نحو 50 من كبار قادة طالبان والحكام السابقين على ألا يتوانوا في هجماتهم، ونقل عن عمر قوله "أحيي الإخوة المجاهدين في طالبان والشعب الأفغاني فقد أدوا واجبهم بشجاعة في العامين الماضيين للدفاع عن الإسلام".

من ناحية أخرى أبلغ الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الرئيس جورج بوش أنه قلق من "استمرار الدعوة لمناصرة حركة طالبان في مناطق حدودية بباكستان المجاورة".

وقال مسؤول أميركي كبير كان يطلع الصحفيين على ما دار في لقاء الرئيس الأميركي مع الرئيس الأفغاني أمس الثلاثاء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة إن كرزاي أبلغ بوش أنه لايزال هناك أناس يدعون إلى "نوع من الطالبانية" يعبرون الحدود إلى الأراضي الأفغانية قادمين من باكستان.

ووعد بوش في الاجتماع الذي استغرق 45 دقيقة بأن يثير المسألة مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف في لقائهما اليوم.

وصرح المسؤول الأميركي بأن بوش وكرزاي بحثا مساعي إنهاء وجود تنظيم القاعدة داخل أفغانستان. وذكر أنهما لم يتطرقا للأماكن المحتملة لاختباء أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات