رهينة بريطاني يفر من المتمردين في كولومبيا
آخر تحديث: 2003/9/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/29 هـ

رهينة بريطاني يفر من المتمردين في كولومبيا

جندي كولومبي يجهز سلاح طائرته قبل الإقلاع إلى منطقة يشتبه بوجود المتمردين فيها (رويترز)
أفاد مصدر عسكري كولومبي أمس الأربعاء أن أحد الرهائن الأجانب الثمانية الذين خطفهم متمردو القوات المسلحة الثورية الكولومبية في منطقة سييرا نيفادا شمال كولومبيا -وهو بريطاني يدعى ماثيو سكوت- قد تمكن من الفرار.

وأعلن قائد قوات المشاة الجنرال كارلوس أوسبينا "أن ماثيو سكوت تمكن من الفرار عندما كان يسير برفقة المجرمين وبقية الرهائن وعثر عليه هنود من إثنية كوغوي".

وكان ثمانية من السياح الأجانب -أربعة إسرائيليين وبريطانيان وألمانية وإسباني- قد اختطفتهم مجموعة مسلحة عندما كانوا يتجولون في موقع أثري يبعد 950 كلم شمال العاصمة بوغوتا قبالة الكاريبي.

وبعدما اتهمتهم السلطات بالقيام بعملية الخطف، نفى متمردو القوات المسلحة الثورية الكولومبية في بيان يوم الثلاثاء الماضي أي ضلوع لهم في الحادث ونسبوه إلى عملية تضليل تقوم بها أجهزة الاستخبارات العسكرية.

ولم يتوقف 2500 عنصر من القوات العسكرية تدعمهم مروحيات قتالية عن القيام بعمليات تمشيط منذ الإعلان عن عملية الخطف في قلب سييرا نيفادا, الجبل المغطى بالجليد الواقع على ارتفاع ستة آلاف متر والمطل على بحر الكاريبي ومدينة سانتا مارتا السياحية.

يشار إلى أن القوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية تخطف مئات الأشخاص سنويا لتمويل حربها ضد الحكومة والمستمرة منذ 39 عاما. وأدى تفشي عمليات الخطف إلى تخريب صناعة السياحة في بلد يتمتع بالطبيعة الخلابة ومناطق الجذب السياحية.

المصدر : وكالات