غيرهارد شرودر (الفرنسية)
يواجه الحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة المستشار الألماني غيرهارد شرودر احتمال أن يمنى بثالث خسارة انتخابية رئيسية له هذا العام.

وستجري اليوم الأحد انتخابات ولاية بافاريا التي تعتبر تقليدا من معاقل حزب الاتحاد المسيحي ومن المتوقع أن يفوز فيها إدموند شتويبر رئيس وزراء الولاية.

وتتوقع استطلاعات الرأي أن يعزز الاتحاد الاجتماعي المسيحي بزعامة شتويبر نصيبه من الأصوات إلى نحو 60%، في حين سيكافح الحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة شرودر من أجل الوصول إلى نسبة 20%.

وكان الحزب الديمقراطي الاشتراكي تعرض لخسارتين سابقتين في انتخابات ولايتي هيس وساكسونيا السفلى.

وستزيد أي خسارة كبيرة أخري من ضعف موقف شرودر وتتكالب الضغوط عليه أثناء محاولته تمرير برنامج إصلاح طموح في البرلمان هذا الخريف.

وسيعتبر شتويبر الفوز على شرودر قدرا من الثأر بعد عام من فوزه عليه بفارق ستة آلاف صوت في الانتخابات العامة التي جرت بألمانيا.

وستمهد هذه الانتخابات الطريق أمام شرودر لبدء مفاوضات جادة مع المحافظين بشأن برنامج لإصلاح الخدمات الاجتماعية والصحة والمعاشات وسلسلة متصلة من تخفيضات الضرائب من أجل المساعدة في بدء إنعاش الاقتصاد الراكد.

المصدر : رويترز