الصاروخ الإسرائيلي آرو المضاد للصواريخ البالستية (أرشيف-رويترز)
أكد خبراء إسرائيليون أن التفوق الذي تتمتع به إسرائيل في مواجهة جيرانها العرب ازداد مع اختفاء التهديد الذي كان يمثله العراق.

وقال الخبراء بمركز جافي الإسرائيلي للدراسات الإستراتيجية بمناسبة صدور التقرير السنوي للمركز لعام 2002 / 2003 إن تل أبيب حققت فوائد عسكرية وسياسية هامة بعد أن شنت الولايات المتحدة وبريطانيا الحرب على العراق.

وأوضح مدير المعهد المساعد أفرايم كام بمؤتمر صحفي عقد بهذا الخصوص أن الانتصار الأميركي كشف ضعف العالم العربي وأثار في الوقت نفسه ضغوطا أميركية متزايدة على دول مثل إيران وسوريا.

وأضاف الباحث الإسرائيلي إن بعض هذه الفوائد التي جنتها إسرائيل نتيجة هذه الحرب ستتبدد إذا لم تتوصل الولايات المتحدة إلى إرساء الاستقرار في العراق.

وحث الخبراء بعدم التخلي عن مشروع بناء نموذج جديد من الدبابة "ميركافا" وأن على إسرائيل أن تستمر في الاستثمار قبل كل شيء في القطاعات التي تتمتع فيها بتفوق تكنولوجي.

وأشار هؤلاء الخبراء إلى الاعتراض القائم منذ بضعة أسابيع من وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي كان يرغب في إجراء استقطاعات معينة في موازنة الدفاع لعام 2004 متذرعا باختفاء الخطر العراقي على الجبهة الشرقية.

وعن الشأن النووي الإيراني، قال الخبير في الشؤون النووية أفرايم إسكولاي إن طهران ستستمر في كسب الوقت في مواجهة الوكالة الدولية للطاقة الذرية في محاولة لإنهاء برنامجها النووي العسكري قبل أن تفرض عليها عقوبات دولية محتملة.

المصدر : الفرنسية