حزب شرودر يتجه نحو هزيمة ساحقة في بافاريا
آخر تحديث: 2003/9/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/26 هـ

حزب شرودر يتجه نحو هزيمة ساحقة في بافاريا

غيرهارد شرودر
توجه الناخبون في ولاية بافاريا الألمانية الجنوبية صباح اليوم إلى صناديق الاقتراع للمشاركة في انتخابات الولاية التي يتوقع أن يمنى فيها الحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة المستشار غيرهارد شرودر بثالث هزيمة كبرى هذا العام.

ومن المتوقع أن تصدر النتائج الأولية في وقت لاحق هذا اليوم، وسط توقع تراجع الحزب بثماني نقاط عن الانتخابات السابقة ليهبط دون 20% وفقا لاستطلاعات الرأي، وهو ما سيزيد من ضعف موقفه إثر هزائم ثقيلة مني بها في انتخابات ولايتي هيس وساكسونيا السفلى في فبراير/ شباط الماضي.

وتتوقع استطلاعات الرأي أن يعزز الاتحاد الاجتماعي المسيحي بزعامة ستويبر الذي يتولى السلطة في ولاية بافاريا منذ 40 عاما، نصيبه من الأصوات إلى نحو 60% في حين سيكافح الحزب الديمقراطي الاشتراكي من أجل الوصول إلى نسبة 20%.

وبعد هزائم ثقيلة في انتخابات ولايتي هيس وساكسونيا السفلى ستؤكد أي خسارة كبيرة أخرى ضعف موقف شرودر على الصعيد القومي وستزيد من الضغوط عليه أثناء محاولته إجازة برنامج إصلاح طموح في البرلمان هذا الخريف.

وستكون أي خسارة متوقعة أيضا بمثابة ثأر بالنسبة لستويبر الذي خسر أمام شرودر قبل بفارق ستة آلاف صوت فقط في الانتخابات العامة التي جرت في سبتمبر/ أيلول الماضي. لكن هذه الانتخابات ستمهد الطريق أمام شرودر لبدء مفاوضات جادة مع المحافظين بشأن برنامج لإصلاح الخدمات الاجتماعية والصحية والمعاشات والنظام الضريبي الذي يعتمد عليه للمساعدة في بدء إنعاش الاقتصاد الراكد.

المصدر : رويترز