إسرائيليان يحتجان على إطلاق سراح أسرى فلسطينيين (أرشيف- الفرنسية)

انتقد عدد من وزراء اليمين الإسرائيلي المتشدد قبول الحكومة إطلاق سراح معتقلين فلسطينيين في إطار صفقة مع حزب الله اللبناني يجرى التفاوض عليها.

وقالت صحيفة هآرتس اليوم إن الوزراء يرون في هذه العملية تشجيعا على عمليات خطف جديدة للإسرائيليين.

ونقلت الصحيفة عن وزير الإسكان إيفي إيتام من الحزب الوطني الديني قوله "إذا تبين أن الخطف وسيلة مجدية لإطلاق من (تلطخت أيديهم بالدم) فذلك سيعني أن الخطر يهدد الإسرائيليين في كل مكان"، وحذر من أن الأمر سيكون "انتصارا كبيرا لحزب الله".

وكان التلفزيون الإسرائيلي ذكر الأسبوع الماضي أن عملية التبادل قد تشمل أمين سر حركة التحرير الفلسطيني (فتح) في الضفة الغربية مروان البرغوثي الذي يواجه عقوبة السجن مدى الحياة في ضوء اتهامات له بالقتل.

وكان الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله أعلن الأربعاء الماضي أن الوساطة الألمانية لتبادل المعتقلين مع إسرائيل أصبحت في مراحلها النهائية وأنها ستؤدي إلى إطلاق سراح معتقلين غير لبنانيين من بينهم فلسطينيون.

وسلمت إسرائيل حزب الله رفات اثنين من مقاتليه الشهر الماضي في بادرة تعكس تقدما فعليا في الوساطة التي يتولاها منسق أجهزة الاستخبارات الألمانية أرنست أورلاو. يشار إلى أن حزب الله يحتجز ثلاثة جنود وضابط احتياط إسرائيليين.

أما إسرائيل فتحتجز اثنين من قادة الحزب اختطفتهما من الأراضي اللبنانية هما الشيخ عبد الكريم عبيد ومصطفى الديراني عامي 1989 و1994 على التوالي. كما تحتجز أكثر من ستة آلاف أسير فلسطيني وعددا من المعتقلين الأردنيين والسوريين.

المصدر : الفرنسية