مسلحون أفغان يستعدون لتسليم أسلحتهم لمسؤولين في الحكومة الأفغانية (أرشيف -رويترز)

أعلن مسؤولون في الأمم المتحدة أمس أن مهمة نزع سلاح حوالي مائة ألف مقاتل من المليشيات الأفغانية قد تبدأ الشهر المقبل في إطار إعادة تنظيم وزارة الدفاع التي تم إرجاؤها مرارا ووضعت أخيرا على طريق التنفيذ.

وأعلن مستشار الأمم المتحدة سلطان عزيز أن نزع أسلحة المليشيات قد يبدأ نهاية أكتوبر/ تشرين الأول مع برنامج يرمي إلى نزع سلاح ألف رجل في قندوز (شمال) وعدد مماثل في غارديز (جنوب شرق) ومزار الشريف (شمال).

وقال عزيز للصحفيين إن المرحلة الثانية ستكون في قندهار (جنوب) وكابل في مطلع ديسمبر/ كانون الأول. وينص برنامج نزع الأسلحة والتسريح وإعادة التأهيل على نزع أسلحة 100 ألف مقاتل ينتمون إلى مختلف الفصائل الأفغانية المسلحة في غضون عام.

وسيتيح هذا البرنامج الطموح لحوالي 100 ألف مقاتل العودة إلى الحياة المدنية خلال عام أو انضمام الناجحين في اختبارات التجنيد إلى الجيش الوطني الأفغاني.

وكان الموفد الخاص للأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي طالب في يوليو/ تموز الماضي بتطبيق إصلاح يهدف إلى إعادة توازن وزارة الدفاع إثنيا وسياسيا في خطوة تسبق تنفيذ برنامج واسع النطاق لنزع أسلحة المجموعات المسلحة في أفغانستان.

وأعلن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي السبت الماضي عن إنشاء مناصب مهمة داخل وزارة الدفاع التي تسيطر عليها حتى الآن إثنية الطاجيك مع منح ممثلي الباشتون الذين يشكلون الأغلبية ثمانية مناصب.

المصدر : وكالات