جانب من اجتماعات الوكالة الدولية للطاقة الذرية(الفرنسية)
سحبت الدول العربية مشروع قرار يدعو إسرائيل لتوقيع معاهدة منع الانتشار النووي ويسمح للأمم المتحدة بتفتيش برنامجها النووي، لكنها تعهدت بأن تكرر المحاولة العام المقبل.

وقال مندوب اليابان لدى الوكالة الدولية الذي رأس المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا إن البرنامج النووي لإسرائيل سيطرح على جدول أعمال المؤتمر العام المقبل.

وفي كلمته أوضح المندوب الأميركي كينيث بريل أن مشروع القرار العربي يصلح للطرح على الجمعية العامة للأمم المتحدة لا الوكالة الدولية التي قال إنها هيئة فنية وليست سياسية.

ووافق المؤتمر على مشروع قرار تبنته مصر يدعو كل دول المنطقة للالتزام بإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية, ولم يشر القرار تحديدا إلى إسرائيل وهو ما اعتبر مخرجا من الحرج الدبلوماسي الذي مثله سحب مشروع القرار.

وتعليقا على مشروع القرار قال جدعون فرانك رئيس لجنة الطاقة الذرية في إسرائيل إن الدولة اليهودية لا تعارض فكرة إخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية.

وكانت 15 دولة عربية تقدمت الأربعاء الماضي بمشروع قرار إلي المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تضم في عضويتها 137 دولة يقول إن إسرائيل هي القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط وإنه يتعين عليها نزع سلاحها النووي.

ورغم أن الدول العربية فشلت للعام الثاني عشر على التوالي في حشد تأييد كاف لتمرير مشروع القرار فإن دبلوماسيا قال إنه من الظلم وصف سحب المشروع بأنه فشل, وأضاف "حققنا هدفنا وهو تذكير الدول بأن هذه مشكلة يتعين ألا تذهب طي النسيان".

وتحاول الدول العربية كل عام تمرير قرارات مشابهة. وكانت آخر محاولة عام 1991 نجحت فيها في استصدار قرار من المؤتمر العام للوكالة الدولية , ومنذ العام 1987 أصدر المؤتمر العام للوكالة والجمعية العامة للأمم المتحدة 13 قرارا مماثلا. وتجاهلت إسرائيل كل هذه القرارات.

وفي تناقض حاد مع ملف إسرائيل مرر مؤتمر الوكالة الدولية بالإجماع قرارا رعته كندا يكرر دعوات الوكالة لكوريا الشمالية بأن تتخلى عن أي أسلحة نووية وأن تعود لمعاهدة حظر الانتشار النووي وتسمح لمفتشي وكالة الطاقة بالعودة الى أراضيها.

وكان مجلس حكام الوكالة أمهل الأسبوع الماضي إيران حتى 31 أكتوبر/ تشرين الأول لتثبت أنها لم تبدأ بتصنيع سلاح ذري تحت غطاء برنامج نووي مدني.

ورفض ممثل إيران في المجلس علي أكبر صالحي الإنذار, مشيرا إلى "التسامح مع إسرائيل بين الدول التي أجرت الأبحاث وأنتجت الأسلحة النووية".

المصدر : وكالات