مسلحون يقتلون سبعة أشخاص في كراتشي
آخر تحديث: 2003/9/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/7 هـ

مسلحون يقتلون سبعة أشخاص في كراتشي

تجمع حول شخص قتل في أعمال عنف بكراتشي (أرشيف-رويترز)
قالت الشرطة الباكستانية إن مسلحين قتلوا عضوين كبيرين في حزب سياسي مؤيد للحكومة في مدينة كراتشي المضطربة.

وأضافت الشرطة أن عضوين في الحركة القومية المتحدة الشريك في الحكومة الائتلافية لرئيس الوزراء مير ظفر الله خان جمالي قتلا في هجوم خاطف عندما تعرضت السيارة التي تقلهما لكمين نصبه مسلحون.

وفي وقت لاحق قتل خمسة أشخاص آخرين في هجوم ثان بعد جنازة المسؤولين. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجومين.

وفي الهجوم الثاني قالت الشرطة إن ستة مسلحين يستقلون ثلاث سيارة ودراجات نارية أطلقوا النار على المعزين أمام منزل في ضاحية عزيز أباد بوسط كراتشي معقل الحركة القومية المتحدة.

وأوضح أفتاب شيخ مستشار رئيس وزراء إقليم السند لشؤون الأمن الداخلي أن خمسة أشخاص قتلوا وأن اثنين أصيبا بجروح.

وأضاف شيخ وهو من الزعماء البارزين في الحركة القومية المتحدة أنه توجد علاقة بين الهجومين. وقال "لدينا بعض الخيوط لكننا سنكشف التفاصيل في وقت لاحق". وذكر أن "جميع الذين قتلوا كانوا أعضاء في الحزب أو أقارب لهم".

في غضون ذلك قال طارق جميل نائب المفتش العام للشرطة إنه تم وضع أجهزة الأمن على أهبة الاستعداد وخاصة في المناطق التي يغلب عليها أعضاء الحركة القومية المتحدة.

والحركة القومية المتحدة حزب تم تشكيله في البداية في كراتشي لحماية حقوق اللاجئين المسلمين الذين فروا من الهند بعد تقسيم شبه الجزيرة عام 1947 وقيام باكستان. وفر زعيم الحزب ألطاف حسين إلى لندن عام 1992 هربا من مواجهة أكثر من 40 تهمة في باكستان من بينها القتل والخطف والابتزاز.

وتشهد كراتشي أعمال عنف متكررة بسبب الصراع السياسي والخلافات الطائفية والعرقية التي أودت بحياة أكثر من أربعة آلاف شخص خلال الأعوام القليلة الماضية.

المصدر : وكالات