أعلن الأمين العام لقوات الدفاع عن الديموقراطية في بوروندي حسين رجبو بالعاصمة التنزانية دار السلام فشل المفاوضات بين الرئيس البوروندي بيير بويويا وزعيم كبرى حركات التمرد البوروندية بيار نكورونزيزا لإنهاء الحرب الأهلية في البلاد.

وصرح الرئيس التنزاني بنجامين مكابا في مؤتمر صحافي أن المفاوضات لم تسفر عن نتيجة.وأضاف أنهم قرروا إرجاءها ولم يذكر مكابا الذي شارك في الوساطة بين البور ونديين أي موعد لاستئناف هذه المحادثات.

وأوضح أن هناك عددا كبيرا من العراقيل التي يجب إزالتها.وكان الجانبان اجريا محادثات بدأت بعد ظهر الاثنين واستمرت إلى وقت مبكر من صباح اليوم  في إطار القمة الإقليمية الثانية والعشرين للسلام في بوروندي التي حضرها مكابا ونائب رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما كبير الوسطاء في الأزمة البوروندية.

وتهدف المحادثات إلى تطبيق اتفاق سلام وقع بين المتمردين والحكومة في ديسمبر/كانون الأول 2002 لإنهاء الحرب الأهلية التي أدت منذ 1993 إلى مقتل حوالي 300 ألف شخص معظمهم من المدنيين.

وكانت قمة للقادة الأفارقة عقدت في وقت سابق من الشهر الجاري منحت المتمردين مهلة 30 يوما للوصول إلى وقف لإطلاق النار أو اتخاذ إجراء ضدهم.

وكان المتمردين رفضوا الحكومة الجديدة التي تشكلت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي من الهوتو والتوتسي، وكان الهدف منها الخروج بالبلاد من دائرة الصراع العرقي.

المصدر : الفرنسية