آثار الدمار الذي خلفه إعصار مايمي (الفرنسية)
ارتفع عدد ضحايا الإعصار المدمر الذي اجتاح الأقاليم الشرقية والجنوبية من كوريا الجنوبية فجر أمس إلى 78 قتيلا و24 مفقودا. وقال مسؤولون محليون إن الإعصار -وهو الأعنف منذ 100 عام- شرد 25 ألفا.

وتخشى أجهزة الإنقاذ من ارتفاع حصيلة الإعصار الذي خفت حدته إلى عاصفة استوائية، بينما يواصل الآلاف من أفراد القوات المسلحة عمليات الإنقاذ لليوم الثاني على التوالي بحثا عن المفقودين وتقديم المساعدة للمشردين.

وتم إجلاء نحو ألفي شخص هربا من الفيضانات وانزلاقات التربة في شرق وجنوب شرق البلاد. وكان أكثر المناطق تضررا إقليم ساوث كيونغسانغ حيث مات غرقا 15 شخصا على الأقل وجرفت الانهيارات الأرضية طرقا كثيرة.

وقد اضطرت السلطات إلى وقف تشغيل خمسة مفاعلات نووية في الأقاليم الجنوبية بسبب الضرر الذي لحق بخطوط الطاقة مما تسبب في حرمان نحو 1.4 مليون منزل من الكهرباء في هذه المناطق.

وقد سبب الإعصار رياحا بلغت سرعتها 216 كيلومترا في الساعة وفيضانا في المزارع والمدن بلغ ارتفاع المياه فيه 45 سنتيمترا وانهيارات أرضية، وخلف وراءه دمارا شديدا قبل اتجاهه إلى البحر في وقت لاحق أمس.

ورأس رئيس الوزراء الكوري الجنوبي جوه كون اجتماعا طارئا للحكومة لبحث إجراءات الإنقاذ وإعلان مناطق الكوارث وتقديم العون المادي. ووعدت الحكومة بتخفيف الضرائب عن الأشخاص والشركات والمزارع المتضررة.

وقالت شركة هيونداي الكورية الجنوبية للصناعات الثقيلة -وهي أكبر شركة لصناعة السفن في العالم– إن الإعصار ألحق أضرارا بسفينتين كان يجري بناؤهما لصناعة النفط.

المصدر : وكالات