باول خيَر إيران بين كشف برامجها النووية أو مواجهة العواقب (الفرنسية)
طالب وزير الخارجية الأميركي كولن باول طهران بالكشف عن برامجها النووية غير المعلنة، وحذرها من مواجهة الإجراءات التي سيقررها مجلس الأمن في حال عدم التزامها بذلك.

وقال في تصريحات لإحدى محطات التلفزة الأميركية إنه لا يستطيع الحكم مسبقا عما سيؤول إليه الوضع في هذه الأزمة، مشيرا إلى أن إيران هي وحدها القادرة على تحديد ذلك من خلال المسار الذي ستختاره للتعامل مع المطالب الدولية.

وتأتي تصريحات باول بعد ساعات من إعلان إيران رسميا أنها تعيد النظر حاليا في تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامجها النووي. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن بلاده تدرس حاليا طبيعة التعاون مع الوكالة، مؤكدا عدم التوصل إلى قرار نهائي بهذا الشأن حتى الآن.

ويأتي ذلك ردا على المهلة التي منحتها الوكالة لطهران حتى نهاية الشهر المقبل لإبداء مزيد من التعاون في الكشف عن الحقائق المتعلقة ببرنامجها النووي.

وقد حذرت طهران في هذا السياق من أنها قد تحذو حذو كوريا الشمالية وتنسحب من اتفاقية حظر الانتشار النووي. وقال سفيرها لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي إن قرار هيئة الوكالة بإمهال بلاده حتى نهاية الشهر المقبل يظهر أن واشنطن تعتزم غزو إيران كما فعلت مع العراق.

يشار إلى أن قرار مجلس أمناء الوكالة يطالب طهران أيضا بوقف ما وصفه ببرنامج لتخصيب اليورانيوم والكشف عن مدى التقدم الذي حققه البرنامج الإيراني في مجال تخصيب اليورانيوم بهدف التسلح النووي.

كما أكد قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر الجمعة الماضي ضرورة توقيع طهران بروتوكولا إضافيا يسمح بعمليات تفتيش مفاجئة لمنشآتها النووية.

المصدر : وكالات