برويز مشرف يتحدث مع أتال بيهاري فاجبايي في قمة رؤساء رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي (رويترز-أرشيف)
أكد وزير الخارجية الهندي ياشوانت سينها أنه من المستبعد إجراء محادثات مع باكستان ما لم توقف ما وصفه بالإرهاب عبر الحدود، واصفا الحكومة في إسلام آباد بأنها حجر عثرة في طريق السلام.

وأشار سينها إلى أنه من المستبعد إجراء أي حوار حتى على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الشهر، الذي من المتوقع أن يحضره رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي والرئيس الباكستاني برويز مشرف. ومضى يقول "سواء في نيويورك أو تمبوكتو أو إسلام آباد أو نيودلهي لن يكون هناك حوار ثنائي محتمل حتى توقف باكستان الإرهاب عبر الحدود".

وبالرغم من أن الهند وباكستان استعادتا مؤخرا العلاقات الدبلوماسية بينهما فإن الوزير الهندي أكد أنه لم يحدث أي تغيير في الوضع في كشمير، وأضاف "لا أشك في أن النظام العسكري عقبة في طريق السلام، لقد أبلغت محاوري أنهم يجب أن يفهموا طبيعة الدولة والجيش في باكستان، من الخطأ التعامل مع باكستان كدولة عادية، لم يتغير الوضع على الأرض، باكستان تواصل دعم الإرهاب، والتسلل مستمر والبنية الأساسية لم تمس".

وتحسنت العلاقات على نحو طفيف في الشهور الأخيرة بين الجارتين اللتين تتمتعان بقدرات نووية واقتربتا من خوض حرب رابعة بينهما العام الماضي، ولكن الهند ربطت إجراء محادثات جديدة بإنهاء الهجمات من جانب المقاتلين الكشميريين في كشمير الخاضعة للسيطرة الهندية.

المصدر : رويترز