آنا ليند قتلت قبل أيام من الاستفتاء على اليورو الذي كانت من أشد المتحمسين له (أرشيف-الفرنسية)
بدأ المواطنون السويديون الإدلاء بأصواتهم صباح اليوم في استفتاء عن اعتماد اليورو عملة لبلادهم، وذلك بعد مرور ثلاثة أيام على مقتل وزيرة الخارجية السويدية آنا ليند التي كانت من أشد المتحمسين لليورو.

وقد فتحت صناديق الاقتراع في السادسة صباحا بتوقيت غرينتش ومن المقرر أن تبقى مفتوحة لمدة 14 ساعة، ويتوقع أن تصدر النتائج الأولية للاستفتاء بعد إغلاق صناديق الاقتراع.

وتشير استطلاعات الرأي العام لغاية الآن إلى صعوبة التنبؤ بنتائج الاستفتاء مسبقا، حيث ظهر تضارب واضح بين نتائج العديد من استطلاعات الرأي التي جاءت بعد مقتل آنا ليند طعنا بالسكين في أحد المتاجر الكبرى في ستوكهولم، والتي كانت مؤيدة بشدة لاعتماد اليورو كعملة رئيسية في بلادها.

وسيشارك نحو 7.1 ملايين مواطن سويدي في الاستفتاء من خلال الإجابة بنعم أو لا على سؤال يقول: هل توافق أن يكون اليورو هو عملة السويد؟ وإذا أجابت أغلبية السويديين بنعم فإن ذلك سيعني أن السويد ستنضم إلى مجموعة الدول الأوروبية التي تعتمد اليورو عملة لها عام 2006 على أبعد تقدير، أما إذا رفض السويديون اليورو فإن ذلك سيعزز موقف بريطانيا والدانمارك الدولتين الوحيدتين في الاتحاد الأوروبي اللتين رفضتا اعتماد اليورو عملة لهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات