أميركا تسعى لمنح إيران مهلة بشأن البرنامج النووي
آخر تحديث: 2003/9/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/17 هـ

أميركا تسعى لمنح إيران مهلة بشأن البرنامج النووي

علي أكبر صالحي (رويترز)
حشدت الولايات المتحدة أكثر من 20 دولة للضغط على مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتحديد مهلة لإيران.

ويتوقع أن يصوت المجلس المؤلف من 35 عضوا في جلسة مغلقة على مشروع قرار صيغ بعبارات شديدة اللهجة يعطي إيران فرصة أخيرة تنتهي في 31 أكتوبر/ تشرين الأول لإثبات أنها تلتزم بمعاهدة حظر الانتشار وأنها لا تطور سرا أسلحة نووية.

وكانت واشنطن طالبت بأن يحيل مجلس محافظي الوكالة إلى مجلس الأمن المسألة الإيرانية هذا الأسبوع، لكنها تراجعت عندما وجدت أن الغالبية بين أعضاء مجلس المحافظين يريدون إعطاء إيران فرصة أخيرة ومهلة لإثبات أنها ملتزمة بمعاهدة حظر الانتشار النووي.

وتقول الولايات المتحدة إن طهران انتهكت معاهدة حظر الانتشار النووي لتطوير أسلحة نووية سرا.

ويمكن أن تواجه إيران التي تنفي هذه المزاعم عقوبات اقتصادية إذا أبلغ مجلس الأمن بأنها تنتهك التزاماتها بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي، وأصرت 30 دولة من بينها فرنسا وألمانيا على إعطاء طهران مهلة تثبت خلالها أنها ملتزمة بمعاهدة حظر الانتشار النووي.

وكان وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي قد هدد بأن بلاده ستعيد النظر في التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إذا أصدرت القرار الذي تبنته الولايات المتحدة، وحث مجلس المحافظين على عدم تسييس القضية.

وأكد سفير إيران لدى الوكالة علي أكبر صالحي مرارا على هامش جلسة مجلس المحافظين التي امتدت أسبوعا أن بلاده لن تقبل أي مهلة.

وحاول مؤيدو القرار ضم روسيا إلى مجلس المحافظين، لكن أقصى ما أمكنهم عمله هو الحصول على تعهد منها بعدم التصويت ضد القرار. ويتوقع أن تمتنع روسيا عن التصويت. وقال مسؤول بوزارة الطاقة الذرية الروسية في موسكو إن روسيا لا تريد إثارة طهران دون داع.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه إنه يجب إعطاء إيران مجالا للمناورة، حتى لا تدفع نحو ركن مثل كوريا الشمالية وتنسحب من معاهدة حظر الانتشار النووي.

واعتبردبلوماسي غربي قريب من المحادثات مع روسيا أن السبب الحقيقي الذي اعترضت موسكو من أجله على صدور قرار شديد اللهجة كان الخوف من أنه قد يضر بصفقة روسيا التي تبلغ قيمتها نحو مليار دولار مع إيران لبناء محطة كهرباء تعمل بالطاقة النووية في بوشهر، وهو مشروع يؤدي لتوفير 20 ألف وظيفة في روسيا.

المصدر : رويترز