جورج بوش الإبن وأرييل شارون
قالت محكمة التمييز في بلجيكا اليوم إنها ستبت في الرابع والعشرين من الشهر الجاري بصورة نهائية في قضية عدم النظر في ثلاث شكاوى تتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وكانت النيابة العامة طالبت في جلسة علنية بألا ينظر القضاء البلجيكي في هذه الشكاوى التي قدمت استنادا إلى قانون "الاختصاص العالمي" الذي تم إلغاؤه خلال الصيف الحالي. وكان هذا القانون يخول المحاكم البلجيكية النظر في جرائم الحرب مهما كانت جنسية مرتكبي هذه الجرائم وجنسية الضحايا وبغض النظر عن أماكن ارتكابها.

وقد قدمت دعوى أمام القضاء ضد شارون الذي يستفيد من الحصانة بسبب موقعه الحالي، وأخرى على قائد عسكري إسرائيلي هو عاموس يارون تتهمهما بالمسؤولية عن ارتكاب مجازر صبرا وشاتيلا في لبنان عام 1982. أما الدعوى الثالثة فتستهدف جورج بوش الذي كان رئيسا للولايات المتحدة إبان حرب الخليج الثانية وقائد الجيوش الأميركية حينذاك وزير الخارجية الحالي كولن باول.

وقد أثارت هذه الدعاوى غضب الولايات المتحدة وإسرائيل. ومارست واشنطن ضغوطا كبيرة على بروكسل من أجل إلغاء قانون "الاختصاص العالمي" وهددت لهذا الغرض في يونيو/ حزيران الماضي بنقل مقر حلف شمال الأطلسي من العاصمة البلجيكية بروكسل.

المصدر : الفرنسية