توبيخ مسؤولين إسرائيليين لمقتل 13 من فلسطينيي 48
آخر تحديث: 2003/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/6 هـ

توبيخ مسؤولين إسرائيليين لمقتل 13 من فلسطينيي 48

عرب 48 يتظاهرون في ذكرى استشهاد 13 منهم برصاص القوات الإسرائيلية عام 2000 (أرشيف)
وجهت لجنة تحقيق إسرائيلية اليوم توبيخا إلى 14 مسؤولا إسرائيليا بينهم رئيس الحكومة السابق إيهود باراك وأعضاء في الكنيست لعلاقتهم بمقتل 13 فلسطينيا من عرب 48 عام 2000.

وكان الضحايا الـ13 استشهدوا بنيران الشرطة الإسرائيلية في أكتوبر/ تشرين الأول 2000 أثناء مظاهرة تضامن وتأييد فلسطينيي 1948 مع انتفاضة الأقصى.

وقد أنشئت لجنة التحقيق الإسرائيلية مباشرة بعد ذلك واعتبرها الكثيرون مجرد محاولة لتهدئة غضب الفلسطينيين داخل إسرائيل.

وبعد ثلاث سنوات من التحقيق أعدت اللجنة تقريرا يقع في مئات الصفحات وخلصت إلى أن قادة الشرطة أساؤوا التقدير عندما فتح جنودهم النار على متظاهرين فلسطينيين كانوا يقومون بإلقاء حجارة في منطقة الجليل الشمالية.

وقالت لجنة المحكمة العليا المكونة من ثلاثة أعضاء إن بعض أفعال الشرطة نبعت من تحامل على العرب، وأوصت بفصل العديد من كبار الضباط وعدم السماح لآخرين بتولي مناصب أمنية عليا.

وانتقدت اللجنة باراك رئيس الوزراء حينذاك لإعطائه الضوء الأخضر للقضاء على المظاهرات، دون أن تصل إلى حد التوصية بأي عقوبات ضده مما لا يترك أي عائق قانوني أمام عودته للساحة السياسية.

وفي تعليقه على تداعيات نتائج هذا التحقيق أكد النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي عزمي بشاره في تصريح للجزيرة أنه لا أمل في الرأي العام الإسرائيلي لأنه يميني أكثر من الحكومة، مذكرا أن هذه اللجنة هيئة رسمية تدخل في إطار أيدولوجيا الدولة.

وذكّر بشاره بأشهر اللجان التي عرفتها إسرائيل ومنها لجنة أغرانات للبحث في هزيمة 6 أكتوبر/ تشرين الأول 1973 وتوصياتها ضد المؤسسة العسكرية الإسرائيلية ولجنة كاهانا التي أوصت بألا يتولى أرييل شارون منصب وزير الأمن بعد مذبحة صبرا وشاتيلا ولكن الشعب انتخبه رئيسا للوزراء.

المصدر : الجزيرة + رويترز