أغلبية البريطانيين يؤيدون سحب قوات بلادهم من العراق
آخر تحديث: 2003/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/6 هـ

أغلبية البريطانيين يؤيدون سحب قوات بلادهم من العراق

قوات بريطانية في العراق (رويترز - أرشيف)
أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم أن 61% من البريطانيين يرفضون بقاء القوات البريطانية في العراق، ويرى 29% أن هذه القوات يجب أن تنسحب في أسرع وقت ممكن.

وأشار الاستطلاع الذي نشرت نتائجه صحيفة ذي ميرور إلى أن 32% قالوا إن على الجنود البريطانيين مغادرة العراق "تدريجيا مع تحديد موعد نهائي"، في حين قال عدد مماثل إن على الجنود البريطانيين "البقاء طالما كان ذلك ضروريا".

وفي الأسبوع الماضي قتل جندي بريطاني جنوب العراق ليرتفع إلى 11 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا منذ الأول من مايو/ أيار الماضي عندما أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش انتهاء المعارك الرئيسية في الحرب التي تقودها واشنطن في العراق.

وأجري الاستطلاع بعد مثول رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الخميس الماضي أمام لجنة قضائية برئاسة اللورد هاتن للتحقيق في وفاة خبير الأسلحة البريطاني ديفد كيلي (59 عاما) فيما يبدو أنه انتحار. وكان كيلي في قلب الادعاءات بأن حكومة بلير بالغت في تصوير التهديد الذي تشكله أسلحة الدمار الشامل العراقية. وتسببت وفاته التي جاءت بعد أيام من استجوابه أمام لجنة برلمانية في دخول بلير في أسوأ أزمة سياسية منذ توليه الحكم قبل ست سنوات.

وردا على سؤال عن الجهة التي تتحمل مسؤولية وفاة كيلي قال 21% من المشاركين في الاستطلاع إن بلير يتحمل مسؤولية ذلك في حين ألقى 15% باللوم على كيلي نفسه وحمل 7% وزير الدفاع جيف هون المسؤولية. ورأى 6% أن أليتسر كامبل مدير الاتصالات هو المسؤول.

وقدم كامبل استقالته الجمعة الماضية ليكون أول ضحية في الأزمة الحالية. وكان كامبل نفى "المبالغة" في الملف الذي أصدرته الحكومة البريطانية في سبتمبر/ أيلول الماضي عن ما يسمى أسلحة الدمار الشامل العراقية.

ومن جهة أخرى ذكرت صحيفة بريطانية اليوم الاثنين أن الجملة التي تحدثت عن استعداد نظام صدام حسين لنشر أسلحة كيميائية وبيولوجية في غضون 45 دقيقة كانت مدرجة في موضوع أشمل أخرجت منه بمبادرة من أحد أفراد الاستخبارات العسكرية. وقالت الصحيفة إن المعلومة الأصلية كانت تقول إن الأسلحة يمكن أن تنقل في غضون 45 دقيقة "من أماكن تخزين أمامية"، إلا أن أحد مسؤولي الاستخبارات العسكرية أسقط هذه الكلمات المهمة.

المصدر : وكالات