شعبية بوش تشهد تراجعا جديدا
آخر تحديث: 2003/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/12 هـ

شعبية بوش تشهد تراجعا جديدا

تناقص مستمر في شعبية بوش (الفرنسية)
أفاد استطلاع للرأي أجرته مؤسسة الأبحاث السياسية "بيو ريسيرتش سنتر" في واشنطن أن شعبية الرئيس الأميركي جورج بوش تراجعت إلى 53% في أغسطس/ آب الجاري مقابل 58% الشهر الماضي, وهي نسبة قريبة من مستوى الدعم الذي كان يحظى به قبل هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وكان بوش يتمتع بـ74% من التأييد خلال الحرب على العراق، وبلغت شعبيته 86% مباشرة بعد الهجمات على الولايات المتحدة.

وأظهر الاستطلاع أيضا أن نسبة الأميركيين الذي عبروا عن رغبتهم في أن يركز بوش اهتمامه على الصعوبات الاقتصادية أكثر من الحرب على الإرهاب، كانت أكبر في الشهر الجاري (57%) عما كانت عليه في الشهر الماضي (27%).

وتدل هذه الأرقام على تغيير ملفت قياسا إلى يناير/ كانون الثاني الماضي عندما اعتبر 43% من الأميركيين أن على بوش أن يركز على محاربة الإرهاب أكثر من الاقتصاد.

وتوقع الاستطلاع الذي أجري على عينة من 2528 راشدا بين في الفترة بين 14 يوليو/ تموز الماضي والخامس من أغسطس/ آب الجاري، أن يهزم بوش أي مرشح ديمقراطي بخمس نقاط أي بنسبة 43% من الأصوات, مقابل 38% إذا جرت الانتخابات الرئاسية اليوم. أما إذا أجريت هذه الانتخابات في أبريل/ نيسان المقبل أي مباشرة بعد سقوط بغداد, فكان بإمكان بوش أن يتقدم على منافسه الديمقراطي بـ14 نقطة (48% مقابل 34%).

وكان استطلاع للرأي أجرته صحيفة "وول ستريت" بالاشتراك مع قناة إن بي سي نيوز التلفزيوينية ونشرت نتائجه أواخر الشهر الماضي، قد أظهر أن فرص إعادة انتخاب بوش في نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 جيدة، إذ أكد 45% من المشاركين في الاستطلاع أنهم سينتخبونه في حين قال 36% إنهم سينتخبون المرشح الديمقراطي.

وأظهر نفس الاستطلاع تراجعا تدريجيا لشعبية بوش إذ أعرب 56% من الأميركيين عن ارتياحهم له بعدما كانت تبلغ نسبة هؤلاء في مايو/ أيار الماضي 62%.

ورغم سقوط خسائر عسكرية أميركية بانتظام في العراق فإن 58% ممن شملهم استطلاع صحيفة وول ستريت، اعتبروا أن قوات الاحتلال الأميركي يجب أن تبقى في العراق الوقت اللازم حتى لو دام ذلك خمس سنوات.

وفي الشأن الاقتصادي رجح 45% من الأميركيين أن يطرأ تحسن على الوضع الاقتصادي خلال الأشهر الاثني عشر المقبلة، في حين يرى 16% أنه سيتفاقم، واعتبر 34% أنه سيبقى على حاله. وعبر 60% عن أملهم في أن تركز إدارة بوش على النهوض بالاقتصاد بدلا من خفض العجز في الميزانية الذي ارتفع بشكل كبير جدا منذ سنتين.

وكان استطلاع سابق قد عكس أيضا تدني شعبية الرئيس جورج بوش لأدنى مستوياتها خلال الأشهر القليلة الماضية بسبب الأوضاع في العراق وطريقة إدارته للاقتصاد الأميركي.

ويعزو المحللون هذا التراجع إلى تزايد عدد القتلى من الجنود الأميركيين بصورة شبه يومية في العراق، وهو ما يثير ردود فعل مغايرة لتلك التي كانت سائدة لدى سقوط بغداد في يد القوات الغازية.

كما أن الجدل بشأن صحة معلومات أجهزة الاستخبارات عن أسلحة الدمار الشامل المزعومة في العراق يضع الإدارة الأميركية في موقف حرج لدى الرأي العام.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية