أميركا تبحث عن وسائل جديدة لإحداث تحول في كوبا
آخر تحديث: 2003/8/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/11 هـ

أميركا تبحث عن وسائل جديدة لإحداث تحول في كوبا

مئات الآلاف من الكوبيين يشاركون في تظاهرة قادها الرئيس فيدل كاسترو احتجاجا على السياسة الأميركية تجاه بلادهم (أرشيف)
قررت الإدارة الأميركية اتباع سياسة جديدة مع كوبا بعيدا عن سياسة فرض العقوبات الاقتصادية. وتقوم السياسة الجديدة على دعم المعارضين والمنشقين الكوبيين من أجل إحداث تحول ديمقراطي في هذه الدولة.

وقد أرسلت واشنطن لهذه الغاية وفدا رفيع المستوى إلى ميامي هذا الأسبوع للالتقاء بعدد من المعارضين الكوبيين ومناقشة سبل تحقيق التحول الديمقراطي في هافانا.

وقال مساعد وزير الخارجية لشؤون أميركا الجنوبية روجر نوريغا "إن الولايات المتحدة طورت السياسة التي تعتمدها مع كوبا"، وإن السياسة الجديدة تقوم على معايير قوية وعلى جدول زمني. وأوضح أن تشديد العقوبات على هافانا ليس من ضمن السياسة الجديدة التي ستتبعها أميركا تجاه هذه الدولة.

وأشار إلى أنه كان من المؤسف جدا أن تركز الولايات المتحدة في تعاملها مع كوبا طيلة السنوات الماضية على العقوبات الاقتصادية، دون أن تلتفت إلى المعارضين الذي يشكلون أكبر عامل مساعد لإحداث التغيير.

وقال نوريغا إن المجتمع الدولي لم يعد راغبا في دعم قرارات الولايات المتحدة فرض العقوبات على كوبا، وهذا ما ظهر عندما صوتت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ضد الحظر الذي تفرضه واشنطن على هافانا.

وأكد المسؤول الأميركي أن المعارضين الكوبيين سيكونون أقدر على إحداث التغيير الديمقراطي خاصة إذا حظوا بدعم دولي، مشيرا إلى أن أوروبا وأميركا اللاتينية تدعم هذا التوجه.

وشدد على أن هؤلاء بحاجة إلى دعم الولايات المتحدة ودعم المجتمع الدولي، وأنهم سيكونون قادرين على وضع المجتمع الدولي في صورة ما يحدث في بلادهم.

المصدر : أسوشيتد برس