أسر ضحايا لوكربي مصرة على استلام تعويضات عن مقتل ذويها في حادث تفجير الطائرة (رويترز)
قال مسؤولون أميركيون إن من المحتمل بنسبة 50% التوصل إلى تسوية للخلاف مع الحكومة الليبية بشأن حادث تفجير طائرة بان أميركان فوق لوكربي بأسكتلندا وإقناع طرابلس بالاعتراف بمسؤوليتها عن مقتل 259 شخصا كانوا على متن الطائرة.

ويتلخص السيناريو الذي يأمل الدبلوماسيون تحقيقه في أن يوقع محامو أسر الضحايا والحكومة الليبية وبنك التسويات الدولية الأسبوع المقبل اتفاقا لإنشاء حساب مصرفي خاص بمبلغ 2.7 مليار دولار, أي ما يصل إلى 10 ملايين دولار لكل ضحية كانت ليبيا وافقت على دفعها كتعويضات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب ريكر إن المحامين حددوا الـ 14 من هذا الشهر موعدا لتوقيع الاتفاق. ومن الممكن أن يعقب ذلك قيام ليبيا بدفع الأموال بالفعل وإرسال خطاب إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تعلن فيه قبولها المسؤولية عن التفجير.

وأوضح الدبلوماسيون أن الخطوة القادمة ستكون التحرك صوب قرار لرفع دائم لعقوبات الأمم المتحدة. وكانت المنظمة الدولية فرضت عقوبات على ليبيا عام 1992 وعطلتها عام 1999 بعد أن سلمت طرابلس رجلين متهمين بالحادث أحدهما أدين والآخر تمت تبرئته عام 2001 بعد محاكمة في هولندا بموجب القانون الأسكتلندي.

واعتبر الدبلوماسيون رفع العقوبات الدولية مسألة معقدة للغاية تحتاج إلى أن تتفق الأسر وليبيا على الترتيبات النهائية للتعويضات والاعتراف بالمسؤولية عن الحادث, موضحين أن رفع العقوبات من جانب الولايات المتحدة عملية منفصلة تماما تتطلب تحركا جادا من الإدارة الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات