أثار قرار إسرائيل بإغلاق سفارتها في مينسك في الثامن من أغسطس/آب أسف روسيا البيضاء التي حذرت أمس الثلاثاء من الانعكاسات الممكنة لهذه الخطوة، مؤكدة احتفاظها بحق الرد على هذا القرار وذلك باتخاذ إجراءات مماثلة.

وقد عللت إسرائيل إقدامها على إغلاق سفارتها في الجمهورية السوفياتية السابقة بأسباب اقتصادية, قائلة إنها سوف تواصل علاقاتها الدبلوماسية معها انطلاقا من موسكو.

وجاء في بيان لوزارة خارجية روسيا البيضاء أنه "حتى مع تفهمنا للمشاكل الاقتصادية التي تواجهها إسرائيل فإن روسيا البيضاء لا تعتقد أن هذا الإجراء سيساعد على تطوير علاقات حقيقية".

وأضاف البيان أن إغلاق السفارة "سيكون ضد مصالح الإسرائيليين الذين يقيمون علاقات تجارية مع روسيا البيضاء ويعرقل عمل المجموعات اليهودية العالمية وسيؤثر على العلاقات التاريخية بين البلدين".

وقد أثار القرار الذي اتخذته إسرائيل في يوليو/تموز الماضي احتجاجات الجالية اليهودية في روسيا البيضاء التي يصل عدد أفرادها إلى 23 ألف شخص والتي تتخوف من أن تدفع غاليا ثمن هذا الإغلاق.

المصدر : الفرنسية