تدريبات عسكرية روسية في طاجيكستان(أرشيف)
بدأ عدد من الدول الأعضاء في ما يعرف بمنظمة شنغهاي مناورات عسكرية في كزاخستان تعد الأولى من نوعها لدول المجموعة. وتشارك في هذه المناورات قوات من روسيا والصين وكزاخستان، وتهدف بشكل أساسي للتدريب على مكافحة ما وصفه وزير دفاع كزاخستان بالعمليات الإرهابية.

وتستمر المناورات لمدة أربعة أيام في قاعدة جوية جنوبي شرقي كزاخستان وتستكم يوم الاثنين المقبل غربي الصين حيث ستجري تدريبات على عمليات إطلاق سراح رهائن.

وتشارك في التدريبات القوات الجوية والمدفعية والمشاة والقوات الخاصة من الدول الأربع. أما أوزبكستان وطاجيكستان العضوان في منظمة شنغهاي فقد أرسلتا قوات رمزية بصفة مراقب في هذه المناورات.

ويأتي إجراء هذه المناورات في إطار جهود دول المنظمة لتفعيل دورها في منطقة وسط آسيا خاصة في مجال التعاون الأمني. ويهدف ذلك لمواجهة النفوذ الأميركي المتزايد بهذه المنطقة الذي جرى تدعيمه بنشر قوات أميركية في كل من أوزبكستان وقرغيزستان.

وشكل ما عرف في البداية بمنتدى شنغهاي باتفاق بين الصين والاتحاد السوفياتي السابق عام 1996 لتعزيز الاستقرار على طول الحدود بين البلدين.

ووسعت المجموعة مؤخرا لتأخذ شكل منظمة للتعاون الأمني وضمت أربعا من الجمهوريات المستقلة عن الاتحاد السوفياتي السابق وهي كزاخستان وأوزبكستان وقرغيزستان وطاجيكستان، في حين بقيت تركمانستان الدولة الوحيدة من دول وسط آسيا التي استقلت عن الاتحاد السوفياتي ولم تنضم إلى المجموعة.

وتشمل مجالات التعاون بين دول المنتدى الحرب ضد ما يسمى بالإرهاب، والتطرف وتهريب المخدرات عبر الحدود.

المصدر : أسوشيتد برس