أكد المحامي هاني السباعي أن القيادي الثاني في جماعة الجهاد المصرية ثروت صلاح شحاتة معتقل في إيران وأن السلطات في طهران تستعد لترحيله مع عشرات من المعتقلين العرب إلى بلدانهم.

وأكد المحامي أن مصر أرسلت وفدا من وزارة الداخلية إلى إيران لتحديد المعتقلين المصريين قبل المطالبة بتسليمهم رسميا.

وقال السباعي إن شحاتة الذي أقام في إيران سنتين هو من ضمن لائحة الإسلاميين الذين تبحث عنهم الولايات المتحدة بعد اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وأضاف السباعي أنه تم ترحيل العديد من الإسلاميين العرب الذين اعتقلوا بعد 11 سبتمبر/ أيلول إلى أوروبا أو إلى بلدانهم.

وقد توجه شحاتة إلى أفغانستان عام 1991 حيث عمل مع أيمن الظواهري أحد مساعدي زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. ولم يكن لشحاتة علاقة بالقاعدة، إذ كان يتزعم تيارا من الجهاد يعارض التحالف الذي عقد بين الظواهري وبن لادن، حسب ما أفاد المحامي.

وقد قررت طهران أمس عدم الكشف عن هوية أعضاء القاعدة المحتجزين لديها "لأسباب أمنية" نافية أي نوايا للمساومة مع واشنطن لمبادلتهم بأعضاء في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.

المصدر : الفرنسية