وزارة الخارجية الأميركية تنفي نية باول (يمين) وأرميتاج ترك منصبيهما إذا فاز بوش في الانتخابات (رويترز)
نفت وزارة الخارجية الأميركية ما ورد في صحيفة واشنطن بوست عن نية وزير الخارجية كولن باول ومساعده ريتشارد أرميتاج ترك منصبيهما في حال فوز الرئيس جورج بوش في الانتخابات القادمة ووصفت ما نشر بأنه إشاعات وأقاويل.

وكانت الصحيفة قد نقلت عن مصادر مطلعة أن أرميتاج أبلغ مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس أنه هو وباول سيتركان منصبيهما يوم 21 يناير/ كانون الثاني عام 2005 أي بعد يوم من التنصيب الرئاسي.

وأفادت تقرير الصحيفة أن باول أبلغ زملاءه في الإدارة أنه سيغادر الإدارة لأسباب شخصية وليس بسبب خلافات بشأن السياسة الخارجية للإدارة. وأشار التقرير إلى أن باول قدم التزاما لزوجته يعتبر عاملا أساسيا في رغبته في العمل لمدة فترة رئاسية واحدة.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر داخل الإدارة أن رايس ونائب وزير الدفاع بول ولفوفيتز يتصدران قائمة المرشحين لخلافة باول.

المصدر : وكالات