مباحثات بين الوكالة الدولية وطهران حول التفتيش
آخر تحديث: 2003/8/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/7 هـ

مباحثات بين الوكالة الدولية وطهران حول التفتيش

مدير الوكالة الدولية (يسار) في لقاء سابق مع الرئيس الإيراني بشأن الملف النووي (الفرنسية - أرشيف)
أجرى خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية مباحثات حاسمة في طهران اليوم الاثنين مع مسؤولين في إيران بشأن التفتيش على منشآتها النووية.

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية أن ثلاثة خبراء من الوكالة بدؤوا لقاءات مع متخصصين إيرانيين في محاولة لإقناع طهران بالتوقيع على البروتوكول الإضافي لمعاهدة نزع الأسلحة النووية.

وأعلن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي الأسبوع الماضي أن طهران ستتخذ قرارها بعد الاستماع لخبراء الوكالة الدولية.

وقال الناطق باسم الحكومة عبد الله رمضان زاده إن قرار التوقيع سيأخذ في الاعتبار المصالح الوطنية، وأن القرار النهائي سيكون للمجلس الأعلى للأمن الوطني وسيصبح ساريا بعد موافقة المرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي.

وتجيء الزيارة بناء على طلب إيران التي لا تعارض التوقيع على البروتوكول إذا ما حصلت في المقابل على تقنية نووية غربية متقدمة لتلبية احتياجاتها السلمية.

إصرار أميركي
من جانبها أعلنت الولايات المتحدة أنها تريد من الوكالة الدولية أن تقوم بعمليات تفتيش مكثفة للمنشآت النووية الإيرانية للتأكد من عدم استخدامها لأغراض عسكرية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان في مؤتمر صحفي بولاية تكساس إن واشنطن ستعمل على التأكد من أن الإيرانيين لن "يمضوا قدما في هذه الطريق غير المقبولة" مضيفا أنها ستعمل مع المجتمع الدولي لإبقاء الضغط على إيران لقبول عمليات التفتيش.

في هذه الأثناء زعمت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن إيران في المراحل النهائية من صنع قنبلة نووية وأنها طلبت مساعدة من روسيا والصين وكوريا الشمالية وباكستان. وادعت الصحيفة أن لديها أدلة مؤكدة على أن البرنامج التجاري لإيران يخفي في طياته خطة كي تصبح طهران القوة النووية الجديدة في العالم.

المصدر : وكالات