صورة تظهر الدمار الذي تعرض له مستشفى موزدوك (الفرنسية)
أنحى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باللائمة على القوات المسلحة متهما إياها بالتراخي الأمني بعد أن تمكن مقاتل شيشاني من قتل ما لا يقل عن 50 شخصا ودمر مستشفى عسكريا بشاحنة ملغومة.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية إيتار تاس أن بوتين قال خلال اجتماعه بمسؤولين قانونيين كبار اليوم إن "هذا التراخي الذي نراه في كثير من الحالات يساعد الجريمة والهجمات الإرهابية غير مفهومة".

وقال نائب المدعي العام الروسي الجنرال سيرجي فريدنسكي لوكالات إنترفاكس للأنباء إن الشرطة اعتقلت شخصين باعا الشاحنة التي استخدمت في الهجوم وإن العمل جار للعثور على الآخرين الذين لهم صلة بهذا العمل.

يذكر أنه تم وقف قائد القاعدة عن العمل واعتقل مدير المستشفى في التحقيق الجاري في الهجوم الذي وقع يوم الجمعة الماضي على المستشفى الواقع في مدينة موزدوك في جمهورية أوستيا الروسية القريبة من الشيشان.

وذكرت وزارة الطوارئ أن عدد القتلى بلغ 50 شخصا معظمهم من العسكريين والعاملين بالمستشفى ومازال هناك 70 مصابا يعالجون في المستشفيات الروسية.

المصدر : رويترز