صورة أرشيفية للغواصة كورسك (الفرنسية)

أكد مسؤولو الدفاع في روسيا مقتل تسعة عسكريين لدى غرق غواصة روسية تعمل بالطاقة النووية في مياه بحر بارنتس بالقطب الشمالي بينما كان يجري قطرها إلى الميناء لتفكيكها.

وقد أنقذ أحد أفراد طاقم الغواصة البالغ عددهم عشرة عندما وقع حادث أثناء عملية قطر الغواصة. وانتشلت جثتان عقب الحادث بقليل. في حين أستبعد على الفور العثور على السبعة المتبقين أحياء بسبب الأمواج العاتية ودرجة حرارة المياه التي تصل إلى 10 درجات مئوية.

وفى إيطاليا تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين -الذي عانى بشدة سياسيا من غرق الغواصة النووية كورسك في بحر بارنتس قبل ثلاث سنوات عندما لقي 118 مصرعهم- بإجراء تحقيق شامل.

وقد غرقت الغواصة في قاع بحر بارنتس على عمق 170 مترا ولكن مسؤولين قالوا إن المفاعلات النووية للغواصة البالغ عمرها 40 عاما كانت أغلقت عام 1989 عندما أخرجت من الخدمة، وهونوا من احتمال وجود تهديد للبيئة. غير أن إحدى جماعات الضغط البيئية قالت إنه من المرجح أن المياه تسربت إلى المفاعلات ويجب مراقبة مستويات الإشعاع في المنطقة عن كثب.

المصدر : وكالات