خافيير سولانا وغلام رضا آغا زادة

ناشد رئيس هيئة الطاقة غلام رضا آغا زادة الاتحاد الأوروبي مساعدته في تهدئة الجدل بشأن البرنامج النووي الإيراني ومنعه من التحول إلى جدل سياسي.

وأدلى زادة بهذه التصريحات لدى لقائه ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في طهران أمس.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية عن زادة اليوم قوله "طلبنا من ممثل الاتحاد الأوروبي أن يمنع تسييس الأنشطة النووية الإيرانية حتى تتمكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية من مواصلة عملها في جو هادئ دون مبالغات دعائية".

وأضاف آغا زادة في تصريحات صحفية نشرت اليوم "نتوقع من أصدقائنا الأوروبيين أن يهدئوا الأجواء". وكان الرئيس الإيراني محمد خاتمي أعرب أثناء لقائه سولانا أمس عن رغبة بلاده في "كسب ثقة" الدول التي تشعر بالقلق بسبب برنامجها النووي, مؤكدا في الوقت نفسه أنه لن يذعن "للزوبعة السياسية".

وأبلغ سولانا إيران أن عليها قبول عمليات تفتيش مفاجئة إذا أرادت الحفاظ على علاقات طيبة مع الاتحاد الأوروبي. وحذر طهران من أنها ستواجه متاعب إذا تأخرت في التوقيع على بروتوكول إضافي يخص معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير لها إن طهران أبدت مزيدا من التعاون، لكن لا تزال هناك أسئلة بشأن يورانيوم مخصب يمكن استخدامه في تصنيع أسلحة عثر عليه في موقع بإيران. وستناقش الوكالة التقرير في أوائل سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتقول إيران إن الجزيئات المخصبة نتجت عن معدات مستوردة ملوثة. ونقل تلفزيون إيران عن آغا زادة قوله إن بلاده تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لكنها تريد التأكد من أنها ستتمكن من العمل بشكل مستقل.

واتهمت الولايات المتحدة إيران بالسعي لتطوير أسلحة نووية، ويقول مسؤولون أميركيون إن واشنطن تريد طرح القضية في مجلس الأمن الدولي. وتصر طهران على أن برنامجها النووي مخصص لتوليد الكهرباء ويستخدم في الأغراض السلمية فقط للوفاء بالطلب المتزايد للطاقة ولتجنب نقص الطاقة على المدى البعيد.

المصدر : وكالات