قافلة من السيارات تقف على جانبي القسم الفاصل بين قبرص التركية واليونانية (الفرنسية-أرشيف)
استبعد الرئيس القبرصي تاسوس بابادو بولوص أن يتم التوصل إلى أي حل للمسألة القبرصية طالما أن الزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش في السلطة.

وقال بابادو بولوص في حديث صحفي نشر اليوم في أثينا طالما أن دنكطاش في السلطة وسيكون هو المفاوض فلا يمكننا توقع أي تقدم في المحادثات بين المجموعتين اليونانية والتركية في الجزيرة المقسمة.

وأضاف "لا يمكننا إجراء محادثات جوهرية بشأن خطة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لإعادة توحيد قبرص". وأكد بابادو بولوص أن خطة أنان ماتت وأنه يود من جهته التفاوض بشأن هذه الخطة.

ورأى من جهة أخرى أن دنكطاش لا يمكن أن يفقد منصبه في الانتخابات المقبلة في ديسمبر/ كانون الأول في جمهورية قبرص التركية، مشيرا إلى أنها انتخابات تشريعية وليست رئاسية. لكنه أوضح أن تحقيق قوى المعارضة انتصارا كبيرا سيكون من شأنه تبديل الصورة.

وفي وقت سابق حذر دنكطاش من أنه سيستقيل من منصبه كرئيس لجمهورية شمال قبرص التركية إذا فشل أنصاره في الانتخابات التشريعية. ويحمله القبارصة اليونانيون وكذلك معارضوه من القبارصة الأتراك مسؤولية فشل المفاوضات بشأن خطة السلام الدولية.

يذكر أن قبرص قسمت منذ العام 1974 حيث تدخل الجيش التركي ردا على انقلاب للقوميين القبارصة اليونانيين يهدف لإلحاق الجزيرة باليونان.

المصدر : الفرنسية