محمد البرادعي (أرشيف - رويترز)

اتهم المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الولايات المتحدة الأميركية بالازدواجية في التعامل مع القضية النووية.

ودعا البرادعي في حديث لصحيفة شتيرن الألمانية الاسبوعية أمس الثلاثاء واشنطن إلى أن تكون قدوة لبقية العالم من خلال خفض ترسانتها النووية ووقف برامج البحوث، مشيرا إلى مطالبة الحكومة الأميركية الدول الأخرى بعدم امتلاك أسلحة نووية وفي الوقت ذاته تسلح نفسها.

وقال البرادعي إنه لا توجد أسلحة نووية جيدة وأخرى سيئة، مطالبا القوى النووية الخمس وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين بإبداء الاستعداد أمام العالم لنزع سلاحها النووي.

وتناول البرادعي خطة الرئيس الأميركي جورج بوش لإقامة درع وطنية للدفاع الصاروخي، منتقدا "تمتع عدد صغير من الدول بامتياز الاحتماء بدرع واقية من الهجمات النووية يقع بقية العالم خارجها".

يذكر أن معاهدة منع الانتشار النووي التي اعتمدت عام 1968 سمحت للقوى النووية الخمس الأصلية بالاحتفاظ بترساناتها النووية مع موافقة هذه الدول على التفاوض بصدق للتوصل إلى نزع كامل للسلاح النووي على النطاق العالمي.

ويشكو خبراء حظر الانتشار النووي من أن واشنطن تقوض هدف نزع السلاح العالمي من خلال اهتمامها باستكشاف الأسلحة النووية الأصغر نطاقا مثل القنبلة النووية الخارقة للتحصينات.

المصدر : رويترز