مصافحة بين رئيسي الوفدين الأميركي والصيني على هامش المحادثات السداسية (الفرنسية)

رفضت الولايات المتحدة الأميركية طلبا لكوريا الشمالية بتقديم ميثاق عدم اعتداء، حسب ما أوردت وكالة أنباء كيودو اليابانية عن مسؤول حكومي ياباني.

جاء ذلك بعد أن هددت بيونغ يانغ على لسان كبير مفاوضي كوريا الشمالية كيم يونغ إيل بتطوير قوة ردع أكبر إذا لم تلب واشنطن هذا المطلب.

وكان الوفدان الكوري الشمالي والأميركي عقدا محادثات ثنائية على هامش محادثات بكين السداسية، لكن وكالة الأنباء اليابانبة التي أوردت الخبر لم تشر إلى تفاصيل. وأفاد مراسل الجزيرة في بكين بأن جولتين من المباحثات السداسية التي تناقش الأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية انتهتا دون وجود مؤشرات على حدوث تقدم فيهما.

وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر لوسيوكوف أن المطالب التي تقدمت بها واشنطن وبيونغ يانغ تعطل تقدم المحادثات. وعبر المسؤول الروسي عن موقف متحفظ في تقييمه لنتائج المحادثات. ونقلت عنه وكالة إنترفاكس للأنباء قوله "لا أستطيع القول إنني متفائل جدا، الموقف هش للغاية".

وفي سياق المحادثات أيضا نقلت وكالة إيتارتاس الروسية للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي ورئيس وفد بلاده لمحادثات بكين السداسية ألكسندر لوسيوكوف قوله إن بيونغ يانغ لن تسمح بدخول مفتشين نووين دون الحصول على ضمانات أمنية من الولايات المتحدة.

وقال المسؤول الروسي إن كوريا الشمالية قد تتخلى عن برنامجها النووي "إذا حصلت على ضمانات ملزمة قانونيا بأن الولايات المتحدة لن تهاجمها".

ويشارك في هذه المحادثات التي انطلقت اليوم وتستمر ثلاثة أيام نواب وزراء خارجية كل من الصين وكوريا الشمالية والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وروسيا واليابان لمناقشة البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات